نضال إيبورك..طرب الزمن الجميل

06 مارس 2015 - 06:00

وداد الملحاف

بصوت مفعم بالعذوبة، غنت نضال إيبورك لعمالقة الطرب العرب، وصدحت حنجرتها على ضفاف نهر سبو بمدينة القنيطرة، مسقط رأسها، قبل أن تختار الفنانة الشابة الهجرة قبل سنوات إلى بلاد العم سام، وهناك حصدت أولى نجاحاتها على المستويين الدراسي والفني.

بدأت نضال إيبورك، وهي الآن في منتصف العشرينات، مشوارها الفني بخطى ثابتة نحو عالم النجومية في سن مبكرة، وتقول في اتصال مع « اليوم24»، واصفة أولى خطواتها في درب الشهرة: «لا أنسى أول مشاركة لي في برنامج فني وأنا في سن الثانية عشرة، إذ تمت دعوتي كضيفة شرف في برنامج ‘‘نجوم الغد‘‘، وكانت المرة الأولى التي أقف فيها على المسرح وأغني قطعة من أصعب ما غناه الموسيقار محمد عبد الوهاب (يا جارة الوادي)»، وشاركت بعدها في مهرجانات وطنية أهمها مهرجان الرباط ومهرجان الأغنية المغربية بمراكش.

موازاة مع الاجتهاد في تطوير أدائها الفني، حرصت الفنانة القنيطرية كذلك على التفوق الدراسي، إذ حصلت على منحة أهلتها إلى الانتقال إلى الولايات المتحدة الأمريكية.. «أعتبر الدراسة أولوية كذلك، حيث تمكنت من الحصول على الإجازة في التواصل، ثم حصلت بعدها على شهادة الماجستير في شعبة إدارة الموارد البشرية بجامعة شيكاغو»، وتشتغل نضال حاليا في قسم الموارد البشرية بجامعة Northeastern Illinois، ولم يثنها بعدها عن وطنها الأم عن البحث الدائم عن سبل التفرد والتميز الفني.. «وجودي بالولايات المتحدة الأمريكية منحني فرصة التعامل مع الفنان الكبير سيمون شاهين»، كما قامت بإحياء حفلات في مختلف الولايات الأمريكية، أهمها One World Concert التي شهدت حضور فنانين وشخصيات كبيرة مثل محمد البرادعي والدلاي لاما.

وتعتبر نضال مشاركتها في برنامج «نجم النجوم ستار سورتش»، الذي عرضته قناة «إم بي سي»، محطة أساسية في مشوارها الفني بعد وصولها إلى المرحلة النصف نهائية.. «منحني البرنامج فرصة الانتشار والشهرة على مستوى العالم العربي»، كما أن مشاركتها السنة الماضية في برنامج «ذي فويس» على القناة نفسها جعلت قاعدتها الجماهيرية في العالم العربي تتسع أكثر، وأهلتها لتلقي دعوات كثيرة إلى إحياء مهرجانات وطنية كتيميتار بأكادير والمهرجان السنوي بالقنيطرة.

قبل أسبوعين تقريبا، أصدرت نضال أغنية مغربية جديدة بعنوان «سول قلبي»، وهي من كلمات زكريا الحداني وألحان رضوان الديري، وقد قامت بتسجيلها بالديار الأمريكية، ولاقى السينغل استحسان جمهورها الذي عبر عن إعجابه في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ويبث العمل الفني حاليا على أمواج الإذاعات بالمغرب، وتقوم نضال في الوقت الراهن بزيارة للمغرب، «جئت لإحياء حفل نظمه مجلس الجالية الأسبوع الماضي احتفاء بالأمهات المهاجرات»، وتجري في الوقت نفسه مقابلات صحفية مع مختلف وسائل الإعلام للحديث عن جديدها الفني.

بداية نضال إيبورك عرفت صعوبات كثيرة، خصوصا في المغرب، «لم أجد صعوبات كثيرة في أمريكا بقدر ما وجدتها في بدايتي الفنية بالمغرب، رغم أن بلدي احتضن أول خطواتي الفنية، لكن وجودي بأمريكا منحني فرصة للتألق في حفلات، وأشير هنا إلى أن جمهوري لا يقتصر فقط على الجالية العربية بل يشمل حتى الأمريكيين»، وتقوم نضال بتحضير أعمال فنية أخرى مع ملحنين مغاربة، كما تستعد لإحياء حفلات في المغرب وأمريكا. ولا تقتصر اهتمامات نضال فقط على الفن والعمل، بل هي حريصة على ممارسة الرياضة، فقد كانت لاعبة جمباز لمدة 8 سنوات بالنادي القنيطري، وتهوى العناية بالحيوانات، خصوصا القطط.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.