دردشات «الفايس بوك» 

02 أبريل 2015 - 19:53

الفضاء الأزرق المسمى «الفايس بوك» أكثر من صفحات لنشر التعليقات والصور والدردشات.. إنه عينة أكثر من تمثيلية لتوجهات الرأي العام في اليوم كل البلدان، وهذا راجع، أولا، إلى أن أكثر من سبعة ملايين مغربي يحملون جنسية جمهورية «الفايس بوك»، وهذا رقم كبير لا يستطيع أي حزب أو إدارة أو مؤسسة أن تطل عليه كل يوم، وثانيا، لأن الرجال والنساء والشباب والكهول يعبرون عبر الفايس في الغالب بحرية عن آرائهم في السياسة والدين والجنس والاقتصاد والاجتماع والطقس والأسعار وكل جوانب الحياة، وقلما يتحفظون في الكلام، ما يجعلهم يعبرون عما يعتقدونه، وثالثا، لأن كتاب الوجوه، كما سماه الزميل العبدي، كتاب مفتوح على التفاعل وعلى السجال والرأي والرد، وهذا ما يجعل المتابع أمام غرفة دردشة يقول الناس فيها ما يعتقدونه، وسواء اتفقت أم اختلفت معهم، فإن أي مشتغل بالشأن العام يهمه أن يعرف ما يفكر فيه الناس وما هي ردود فعلهم، عليه الاهتمام بهذا «البارومتر»، خصوصا في بلاد لا تعترف باستطلاعات الرأي، ولهذا عمدت شركات عدة وحكومات كثيرة ومؤسسات مختلفة إلى إنشاء صفحات على الجدار الأزرق لمتابعة اتجاهات الرأي وسط الناس، حتى إن إدارة شركة «الفايس بوك» اليوم ومعها غوغل أصبحا أغنى أغنياء العالم بفضل ما يتوفران عليه من معطيات حول ساكنة الأرض بشأن ما يريده الناس وما لا يريدونه.. ما يستهلكونه وما لا يستهلكونه.. ما يروقهم وما لا يروقهم.. مجال تحركهم وأحوال أمزجتهم، وشبكة علاقاتهم، وطريقة تفاعلهم. إنه كنز كبير نضعه كل ثانية في حساب شركات المواقع الاجتماعية عندما نفتح لها علبة أسرارنا وكتاب سلوكنا وخارطة تنقلنا وجريدة تعليقاتنا… إنه العصر الرقمي، حيث المعلومة سلاح، والاتصال عملة، وسقوط الحدود ميزة…

اخترت لكم قضيتين لأنقل بعض ما قرأته من آراء الناس في «الفايس بوك» حولهما، ومررت عليها مرور الكرام حتى لا نملأ هذه الجريدة بمادة غزيرة من جريدة الشعب (تذكرت شعار صديقنا محمد برادة في «سابريس» الذي كان يحلم بجريدة لكل مواطن فجاء «الفايس بوك» وحقق حلم برادة، فيما خيبت الصحف الورقية آماله). 

البداية من رسالة المعارضة إلى القصر للشكوى من عبد الإله بنكيران. يقول الصديقي: «والله ما تتحشمو، الله يعطينا وجوهكم، سيرو ضّاربو مع بنكيران بعيدا عن القصر». محمد يقول: «فاتكم القطار والباخرة والطائرة وووو». رشيد يخاطب زعماء المعارضة: «لمن ستوجهون شكايتكم المقبلة.. إلى الأمم المتحدة؟». علال بالفرنسية يعبر فيقول ما ترجمته: «هل أنتم أغبياء؟ ألا تعرفون أن الملك يعلم كل ما يدور في مملكته، وأن الأجهزة تنقل له كل تفاصيل ما يجري، ثم ألا تعرفون أنه يعرف أنكم مجموعة من…». الحذف من عندي لضرورات النشر الورقي… جابر يقول: «كون الملك بقى يديها في هذه الأحزاب كون ما عمرو دار شي حاجة، والله يهديكم نوضو تخدمو ودعوا الشفوي الله يداوي». عبد الهادي متفق مع شكاية المعارضة ضد بنكيران لكن لأسباب أخرى، يقول: «كان عليكم أن تشكوا بنكيران إلى الملك لأنه يسكت عن خرق حقوق الإنسان، وعن فساد العدالة في البلاد، وعن جيوش المعطلين، وعن هداياه لبورشوة البرجوازيين، أما الشكاية ضده بسبب عبارة ‘‘الملك تعرض لضغوط لحل الحكومة’’ فهذه تفاهات الأطفال…».

القضية الثانية التي توضح أن الرأي العام في واد والدولة في واد آخر هي قضية الإحصاء، ورقم 34 مليون الذين أحصتهم المندوبية السامية للتخطيط. أكثر المعلقين لم يصدقوا الرقم لأن الناس لا يثقون في أي شيء يأتي من الدولة، حتى النشرة الجوية لا يصدقونها، ويعتبرون أن وراء درجة الحرارة واتجاه الريح ومستوى المد والجزر أمورا سياسية، ورسائل مخزنية.. المهم، جل من قرأت تعليقاتهم على الفايس قالوا عن الإحصاء: «إنه كذبة أبريل في مارس». وسيدة قالت: «34 مليون نسمة و45 مليون هاتف.. واه زيدو البشر أو نقصو الهواتف». آخر وجد السبب وراء تخفيض عدد السكان المزعوم: «المخزن لا يريد أن يصدم المغاربة بحقيقة عددهم، حتى لا يفضح المستور. كم مستشفى عنده؟ وكم من مدرسة؟ وكم شرطيا؟ وكم محكمة؟ إذا أعطاكم الرقم الحقيقي لعدد السكان، هذا معناه أنه سيفضح نفسه وعجزه عن توفير مستلزمات الحياة»… سليمة تقول بالفرنسية: «في عشر سنوات لم يولد لدينا إلا 2 مليون وشي شوية. هذه إدانة للرجال وإشهار مجاني للفياغرا»… حاجي اخترع نكتة للإحصاء تقول: «قاليك بنكيران تلاقى رئيس حكومة الصين قالو «هاذ الثلاثة وثلاثين مليون ديال المغاربة حمقوني».. قالو الصيني: «شمن قهوة كيجلسو».

هل رأيتم أنهم يعبرون عما يعتقدونه، وأنهم لا يثقون في ما يسمعونه من السياسيين والإعلاميين والمسؤولين، كبارا وصغارا، وأن الذي يريد أن يصالح المغاربة مع السياسة ومع الدولة عليه أن يحاور هؤلاء، وأن يدخل معهم إلى اللعبة الزرقاء…

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hayat منذ 7 سنوات

Bien dit grand monsieur

alolouch منذ 7 سنوات

ça se reglera jamais entre le makhzen et les sujets et entre l"etat et les citoyens!!!!!!!! schizopherinie generale totale verticale hirizontale et transversalle.........

التبوريدة منذ 7 سنوات

يحاور هؤلاء ، ماذا سيقول لهم ؟ هل يعزف معهم نفس النغمة التي يعزفون عليها ؟ هل هذا كافي لإقناعهم ؟ الناس ملت من الشفاوي والكلام الخاوي ، الناس بغات الجدية والعمل الملموس والواقعي .

sadik منذ 7 سنوات

الله اعطييك الصحة

ayoub منذ 7 سنوات

bravo ssi taoufik comme d hab sujets pertients ;-)