مقتل اثنين من حرس الحدود السعودي في تبادل لإطلاق نار مع حوثيين

03 أبريل 2015 - 21:37

قتل عنصران من حرس الحدود السعودي في مركز الحصن بقطاع ظهران الجنوب، جنوبي المملكة، مساء اليوم الجمعة، إثر تبادل لإطلاق النار مع مسلحين حوثيين، حسب ما أفادت  صحيفة “الرياض” السعودية في موقعها الإلكتروني، نقلا عن مسؤول عسكري سعودي.

ونقلت الصحيفة عن مدير عام حرس الحدود، اللواء البحري عواد بن عيد البلوي، الذي قالت إنه يقوم بجولة على قطاعات حرس الحدود في مناطق جازان وعسير ونجران (جنوب)، تأكيده لوقوع الحادث.

ولم تؤكد السلطات السعودية بشكل رسمي هذا النبأ حتى الساعة (19:15 ت.غ).

ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه الذي يستهدف نقطة حدودية سعودية خلال 3 ايام.

وفي حال تأكد الحادث، سيرتفع عدد الضحايا السعوديين منذ إطلاق عملية عاصفة الحزم إلى 3، بعد مقتل عنصر أمن سعودي وإصابة 10 من حرس الحدود جراء إطلاق نار كثيف من منطقة جبلية يمنية استهدفت نقطة مراقبة حدودية سعودية بمنطقة عسير يوم الأربعاء الماضي.

كان الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد ووزير الداخلية السعودي أكد خلال لقائه، الأربعاء الماضي، قادة حرس الحدود في مناطق جازان ونجران وعسير على “أهمية تعزيز الإجراءات الأمنية على حدود المملكة البرية والبحرية والتعامل بحزم مع كل من يسعى لاستغلال الظروف الراهنة للإخلال بالأمن”.

ولليوم التاسع على التوالي، تواصل طائرات تحالف عربي، تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها “عاصفة الحزم”، التي انطلقت فجر الخميس الماضي، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، للتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية”.

وفي وقت سابق من اليوم، قال المتحدث باسم عملية “عاصفة الحزم”، العميد ركن أحمد عسيري (سعودي)، إن هناك محاولات يائسة من المليشيات الحوثية في منطقة صعدة واستمرار تحركها شمالا للوصول إلى الحدود السعودية، مبينًا أن هناك مناوشات من وقت إلى آخر من حيث عمليات إطلاق نار عشوائي ضد المواقع الحدودية للمملكة.

وبين أنه كان هناك استهداف مساء هذا اليوم لمنفذ الوديعة في الجانب اليمني وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في استجابة سريعة من القوات البرية الملكية السعودية لأي تهديد.

وأكد أن الحدود السعودية آمنة من خلال القوات البرية وعمل مختلف القوات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.