روماو في «تحدي جديد للإقالة» والشهب تؤرق الرجاء قاريا

03 أبريل 2015 - 22:43

بات مصير البرتغالي جوزي روماو، مدرب الرجاء البيضاوي، مرتبطا بمباراة إياب الدور الأول من عصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم، بعدما منحه مسؤولو الفريق آخر فرصة، من أجل الحفاظ على منصبه على رأس الطاقم التقني للقلعة الخضراء.

ويجد روماو نفسه ملزما بتحقيق التأهل قاريا، عندما يلاقي فريق شيفس كايزر الجنوب إفريقي، غدا (السبت)، بملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، انطلاقا من السابعة مساء، في إطار خوضه آخر تحد له، على الواجهة القارية، بعدما ذابت كل حظوظه في مواصلة التنافس على درع البطولة «الاحترافية»، جراء الهزائم التي تعرض لها في الدورات الماضية، خاصة عندما سقط مرتين على التوالي، على يد كل من المغرب االفاسي وحسنية أكادير، من بين سبعة هزائم من أصل 20 مباراة قاد خلالها الرجاء، وهو ما يعني استنفاذه لهامش الأخطاء المتاحة أمامه في منافسات الدوري الوطني.

ويأتي وضع روماو في «عين العاصفة»، في ظل رغبة مسؤولي الفريق الأخضر إمكانية الاستغناء عنه، وما تخلل ذلك من انكبابهم على دراسة بعض الخيارات البديلة الممكنة، لتعويض الرحيل المرتقب للمدرب روماو، وعلى رأسهم التونسي فوزي البنزرتي، بناء على مفاوضتهم له، والتي أسفرت عن توصل الطرفين إلى اتفاق مبدئي. 

من ناحية أخرى، يبدو أن تداعيات تغريم الرجاء من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، على خلفية «إطلاق بعض أنصاره شهبا اصطناعية في لقاء الذهاب بملعب موزيس مابيدا بمدينة دوربان الجنوب إفريقية، ما تزال ترخي بقلقها على مسيري الفريق البيضاوي، ليصدروا بلاغا لجماهير النادي، بهدف تفادي استعمالها في مباراة الإياب، بعد غد (الأحد)، تجنبا لأي عقاب مماثل.

وناشد المكتب المسير لفريق الرجاء جماهيره، عبر بلاغ صادر عنه بالموقع الرسمي للنادي، بالابتعاد عن استعمال الشهب الاصطناعية، وجميع وسائل التشجيع المحظورة من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، في المباراة التي ستجمع الرجاء بمنافسه كايزر شيفس، الأحد المقبل، ملتمسا منهم «الحضور بكثافة لمدرجات ملعب مركب محمد الخامس، والتشجيع بقوة، مع الالتزام بالروح الرياضية العالية المعهودة فيها، تجاه لاعبي الرجاء، والفريق الضيف كايزر شيفس»، مذكرا أنصاره أن «أي استعمال جديد للشهب الاصطناعية سيعرض الرجاء لعقوبة قد تكون قاسية».

ورغم أن الرجاء عاد من جنوب إفريقيا بفوز مهم، بهدف لصفر، برسم مباراة الذهاب، فإنه يبقى نتيجة غير كافية، من أجل التأهل، وتفرض اتخاذ الحيطة والحذر، والعمل على إحراز انتصار داخل القواعد، لتفادي أي مفاجأة محتملة، خاصة في ظل ما تسرب من شكوك في قدرة الفريق الأخضر لدى أنصاره، بعد التراجع الواضح على مستوى البطولة المحلية.

وارتباطا بمباراة الإياب القاري، سيكون 33 مشجعا رجاويا أمام امتياز الولوج المجاني لمباراة الفريق ضد شيفس كايزر، تبعا لنتائج قرعة المسابقة الرجاوية، التي نظمها المكتب المسير عبر الموقع الرسمي للفريق، حيث كشفت إدارة الفريق عن أسماء الـ33 فائزا، مع دعوتهم إلى إمكانية استلام تذاكرهم الخاصة بهذه المباراة، اليوم (الجمعة)، بداية من العاشرة صباحا، وإلى غاية الرابعة عصرا، بمركب الوازيس التابع للنادي، مع ضرورة اصطحاب بطاقاتهم الوطنية للتأكد من هويتهم، أو ما يثبت هويتهم في حال لم يكن الفائز يتوفر على البطاقة الوطنية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.