تلاميذ يدرسون تحت سقف آيل للانهيار

08 أبريل 2015 - 22:50

وضعية خطيرة تلك التي يوجد عليها أحد أقسام مدرسة اليرموك بمدينة فكيك، حيث يتابع التلاميذ الصغار دروسهم في أقسام سقفها آيل للانهيار في أية لحظة، ما جعل المقاولة المكلفة بترميم المؤسسة تقوم بتدعيم السقف بأعمدة حديدية رغم وجود التلاميذ بداخله. وأصدر فرع الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، ببوعرفة، بلاغا يشير إلى سقوط عمودين من الأعمدة الحديدية مؤخرا «ما كاد يتسبب في كارثة»، وقد حج عدد من أمهات وآباء التلاميذ للاحتجاج على الوضع، في الوقت الذي قال فيه مصدر نقابي «إن النيابة الإقليمية قامت مباشرة بعد انطلاق العطلة الفصلية، أول أمس، بنزع الأعمدة في أفق إصلاح القسم الذي ظل لشهور يهدد حياة التلاميذ»، فيما أخبرت إحدى الأمهات الصحافة المحلية بفكيك بأن ابنها نجا من موت محقق بعد سقوط أحد الأعمدة، وقد قدمت إلى المدرسة لتقديم شكاية في الموضوع.

من جانبه، قال النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بفكيك عبد الهادي بن رابح، في اتصال خص به « اليوم24»، إن عملية وضع الأعمدة «جرت بمبادرة شخصية من المقاول المكلف بإعادة تهيئة المدرسة، وكان يشتغل في نهاية الأسبوع، وقام بتثبيت تلك الأعمدة»، مشددا على أن الأشغال «لا تجري أثناء وجود التلاميذ بالأقسام». وأضاف المصدر نفسه قائلا «اتصلنا به بعدما علمنا بوجود تلك الأعمدة عن طريق إخبارية من مدير مدرسة اليرموك، واستدعيناه قبل العطلة وأمرناه بنزع الأعمدة، وأن يوقف العمل في تلك الأقسام، ونحن نحاول أن نستغل الوقت لإعادة تهيئة الأقسام كي تكون جاهزة في الموسم الدراسي المقبل، والآن لا توجد تلك الأعمدة».

وعلمت « اليوم24» أن مراسلة توصلت بها النيابة الإقليمية من السلطات المحلية وقعها عامل إقليم فكيك، كما أوفد هذا الأخير مكتب دراسات ليجتمع مع المقاول من أجل تحيين توقيت الورش، والأمر بإيقاف الأشغال تفاديا لما يمكن أن ينتج من كوارث بسبب هذا الخطر.   

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.