قبل «الديربي»... الأمن يستعين بتجارب أوروبية في مكافحة الشغب

10 أبريل 2015 - 08:15

على بعد يوم من مباراة «الديربي» بين الرجاء البيضاوي لكرة القدم وجاره الوداد الرياضي، في ملعب مجمع محمد الخامس، عقدت أول امس (الأربعاء)، في المعهد الملكي في القنيطرة، مناظرة وطنية لمكافحة الشغب في الملاعب المغربية، استعان خلالها الأمن المغربي بالتجارب الهولندية والاسبانية والإيطالية.

المناظرة التي حضرها مجموعة من رؤساء الفرق الوطنية لكرة القدم، ومسؤولين سياسيين ورياضيين، وخبراء أجانب، نظمت تحت شعار «جميعا من أجل تظاهرات رياضية بدون عنف»، وتطرق المتدخلون خلالها إلى الجهود التي بذلتها المديرية العامة للأمن الوطني في هذا المجال في السنوات الأخيرة.

بوشعيب الرميل، المدير العام للأمن الوطني، في مداخلته، قدم إحصائيات حول الجهود المبذولة لمحاربة ظاهرة الشغب، وقال إنه في 240 مباراة أجريت، حضرها 110 آلاف شرطي، وما يماثل هذا الرقم من القوات المساعدة، مستدركا أن الجهود البشرية والمادية، في هذا المجال، ثقيلة على رجاء الأمن.

وتمت الاستعانة بالتجارب الإيطالية والاسبانية الهولندية في مجال مكافحة الشغب في الملاعب، إذ أن ممثلو هذه البلدان، من المرتقب أن يقدموا خبراتهم أمام مديرة الأمن الوطنية للاستعانة بها في محاربة الشغب في الملاعب الوطنية.

وفي إطار الاستعداد لمباراة الديربي، المرتقبة  غدا (السبت)، برسم الجولة الخامسة والعشرين من منافسات الدوري الوطني، عقدت ولاية أمن الدار البيضاء، أخيرا، اجتماعا مع ممثلين عن جمعيات المحبين، في سياق الترتيبات الأمنية لإنجاح تنظيم المباراة، وبالتالي تفادي اندلاع أعمال شغب.

وحث رجال الأمن أنصار الفريقين على الالتزام بضوابط التنظيم والتشجيع، وتفادي كل طرف استفزاز الآخر، في إطار تجنب كل ما من شأنه أن يؤدي إلى احتقان الأوضاع داخل أو خارج ملعب مجمع محمد الخامس.

من جهة أخرى، من المرتقب أن يحضر مباراة الديربي مبعوثين من أندية فرنسية وخليجية بغرض متابعة بعض لاعبي الوداد الرياضي، من بينهم الغابوني ماليك إيفونا والمغربي وليد الكرتي.

ومعلوم أن هذه المباراة، تجلب، في الغالب، اهتمام وكلاء اللاعبين من مختلف الجنسيات، ووسائل الإعلام الدولية، إذ أنها تصنف من بين أقوى الديربيات العالمية.

يذكر أن مباراة الذهاب، التي أقيمت في الثلاثين من شهر نونبر من السنة الماضية، برسم الدورة العاشرة من منافسات الدوري، عرفت بعض أحداث الشغب، خاصة بين أنصار الرجاء البيضاوي، إذ أن بعض جمعيات المحبين والإلترات، دخلوا في شجار بينهم قبيل نهاية المواجهة.

يذكر أن الوداد الرياضي ينافس على لقب الدوري الوطني، ويحتاج إلى الفوز في هذه المباراة من أجل الاستمرار في المركز الأول، حيث يملك 45 نقطة، أما الرجاء البيضاوي، الذي ابتعد عن المنافسة، شيئا ما، باحتلاله المركز الثامن برصيد 33 نقطة، فيتطلع إلى مصالحة جماهيره، ورد الاعتبار للنادي بعد هزيمته في مباراة الذهاب بهدفين لواحد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.