والد "شيخ الكرامات والخوارق"يحكي لليوم24 قصة ابنه عاشق"الجذبة والتحيار"

12 أبريل 2015 - 22:29

قبل ايام قليلة، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور مثيرة لشاب يافع بلباس اعتد شيوخ التاريخ المغربي، تم تقديمه على انه “شيخ العصر الحديث” الذي “يفك كرب كل مهموم، ويطوي صفحة جراح كل مكلوم..يداوي المرضى ويزوج العذارى..يبطل السحر ويجمع الشمل “…يفعل كل شيء من اجل البشرية بلمسة يد لدرجة ان بعضهم قدمه على انه “المهدي المنتظر”!
image

وطوال اليومين الماضيين صارت صور “الشيخ الشاب” تغزو مواقع التواصل، وصارت بالمقابل الروايات والإشاعات تنسج على كل صوره التي تحمل اكثر من تعليق.
“الشيخ” كان يجول والناس تتبع خطاه..بعضهم يتلمسه املا في “البركة”، والبعض الاخرى يحدق في ملامح وجهه المزين عيونه ب”الكحل”، فيما مريدوه يتهافتون على تقبيل يده في مشهد سريالي للغاية!
فمن يكون الشاب؟! ما يكون الشيخ الذي نسجت حول صوره الكثير من الروايات؟!
اليوم 24 وصل الى والده، الذي حكى للموقع جزءا من قصة هذا الشاب الذي تحول الى “اسطورة”!
الشيخ الصمدي
مصطفى الصمدي، والد الشاب محمد الصمدي، صاحب الجلباب الأبيض، واللحية الخفيفة مع الكثير من الكحل على العينين، الذي ارتبط اسمه بـ”الكرامات” و”الخوارق”، بدا مشدوها للأبعاد التي اخذتها صور سليله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، “في سياق خارج السياق الذي التقطت فيها”، على حد تعبيره، فالامر يكاد يكون مشبها لكذبة أبريل”، يقول.
وقال الأب في حديث مع “اليوم24″، إن الصور التي التقطت لابنه البالغ من العمر 25 سنة، تعود لإحدى الحفلات في مدينة الشاون قبل سنوات من الآن، وأن كل ما يقال عنه لا يمكن أن يتقلبه العقل البشري.
“منذ صغره وهو يحب الفكر الصوفي، وكبر وهو يعشق “التحيار” و”الجذبة”، ولا يحب الخروج بدون ارتداء الجلباب ووضع غطاء الرأس “الرزة”..مثلما هناك شباب يحبون الراب والهيب هوب، محمد يحب الجذبة والصوفية”.
ولم يخف الأب الذي اشتغل كأستاذ كاراتي، وشغل رئيس عصبة شمال البوغاز، أن نفسية ابنه متدهورة جدا منذ إطلاق الإشاعات حوله.
وحول امتلاك محمد الصمدي لمكان خاص به بعلو أربع أمتار، لا يقربه أحد، رد الأب بالنفي، مؤكدا أنه يعيش رفقة عائلته المكونة من الزوجة والابن (محمد) البكر، وشقيقيه، “منزلي هو الزاوية الصمدية المشيشية، نستقبل فيه الضيوف لذكر الله، والأمداح والقيام بـ”الجدبة”، وفق القوانين المعلول بها في جميع الزوايا في المغرب، ولا شيئ فيها خارق للعادة”، يقول، قبل أن يضيف مستنكرا ما راج :”لو استخدم هؤلاء الذين يتداولون الصور علقهم، لعلموا أن الأمر تم تضخيمه أكثر من اللازم..نعيش في القرن21، لكن للأسف، أغلب من يتداولون الخبر فيما بينهم أظهروا أن عقولهم لا ترقى بالقرن الذي يعيشون فيه”، متسائلا :”كيف يعقل أن يطير شخص في الهواء، والصحيح أن الأخبار هي التي لها أجنحة يطير بسرعة بين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأكد الأب الصمدي، أن ابنه، ترك المدرسة بعد فشله في الحصول على شهادة الباكالوريا، حيث تابع دراسته في إحدى المدارس الحرة، مع التركيز على الدراسات الإسلامية من خلال قراءة الكتب، “بعد رسوبه في الباكالوريا، قررت أن أزوجه، وذهبت أنا وهو إلى بلجيكا لخطبة إحدى الآنسات، لكن الأمر لم يتم ورجعنا إلى المغرب بعد زيارة دامت 21 يوما”، موضحا أن محمد دخل القفص الذهبي قبل أقل من 6 أشهر من الآن.
الأب يعتبر ان ابنه تحول الى أسطورة استنادا الى صور تمت قراءتها في غير محلها..غير ان هذه الصور تحمل الكثير من الغرابة تماما كما قصة صاحبها الذي عاد الى الوراء بعد ان أخرجته صوره المثيرة من دائرة الظلام الى النور.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد ربه منذ 7 سنوات

من خلال صورته يبدو من الشواذ والشاذ لا يقاس عليه والطيور على أشكالها تقع ولله في خلقه شؤون والعيب كل العيب ان ترافقنا الخرافة عبر العصور خاصة وان العالم يعيش عصر الأنوار .

mohamed منذ 7 سنوات

انه بوحمارة عالم التصوف. خلق لنفس اسباب خلق بوحمارة وضخمت صورته لذات الاسباب وسيلقى النهاية ذاتها. لانه لا يصح الا الصحيح

حورية كامل منذ 7 سنوات

لايسعنا إلا أن نقول اللهم احفظنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

widad bennadi منذ 7 سنوات

yarebi teletafe bina rah hena radeyene filhawiya

مغربي بكندا منذ 7 سنوات

ان كان مت يقوله الاب صحيح عن برائة ابنه لمادا يظهر في الصورة شخص يقبل يديه و هو راض بدلك بل و يمد يده بكل فخر و بما انه يقول اننا ف يالقرن الواجد و العشرين ووو فكيف ينظم جدبة و تحيار في بيته اليس هده من مظاهر الشيطان اركان الاسلام خمس الشهادتان الصلاة و الصيام الزكاة و الحج و لا مكان لا لجدبة و ى لتحيار لان كل دلك بدع وظلالة و هناك شيء مهم حتى يصبح الشخص شيخا او عالما يجب ان يدرس و يتعمق في الدين و يجب ان يكون من النوابغ و هو حتى شهادة الباكالوربا لم بحصل عليها فكبف يقال عنه شيخ و كيف يتم اتباعه il faut que les autorités stoppent ces cérémonies et ces soit disant barakat et ces sectes qui cimmencent a se propager au maroc telleq que les botchichyine et equivalent

Danmark منذ 7 سنوات

هدا مالو ....ادا كان يفعل كل شئى فعليه تحريرسبتة ومليلية

كريم أبو فردوس منذ 7 سنوات

السي بلال تعليقك يدل على أنك منهم والنبي صلى الله عليه وسلم يحشر المرأ مع من أحب

رسيد منذ 7 سنوات

الله يسترن منازلنا متخلفين

كريم أبو فردوس منذ 7 سنوات

أقسم بالله العظيم حالفا غير حانت أنه دجال من الدجاجلة ولكل زمان ومكان دجال فأصحاب الكرامات أعظم شأنا من هذا الملبوس ....وكلنا نعلم كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه وقد كان ورعا خاشعا لله لم يكن يتجدب ولا يتمختر على أصحابه ويتركهم يقبلوا يده بل كان يتذلل لهم ولايوهمهم بالكرامات والشعودة وهذه طقوس ليست غريبة عنا فهي أعمال صوفية مشيطنة تستغل جهل الناس بتأترهم ويطلبوا منهم الماديات واﻷموال الطائلة ليبارك لهم الشيخ ويوهمهم أنه مستجاب الدعوة والله أنا ارىا..... أن الشيطان يساعد كثيرا بما استرقه من السمع ومما أتاه الله من قدرة لتصديق والتأثير بهذا الرجل ليمهد بخروج الدجال اﻷعور لكي لا يجد صعوبة بالتأثير على الناس ولهذا فإننا أينما ولينا نرى الدجاجلة يصدقون والمشايخ يرهبون وصدق رسول الله سيأتي زما يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ة

Om Ayman منذ 7 سنوات

الله يخليكم نَوْروا عقول المغاربة و حاربوا المشعوذين و الدجالين

الاسمر منذ 7 سنوات

هههه هادا الامر لا يحسد عليه! غير ميكدبش على ولاد الشعب وي دير ما بغا

majid منذ 7 سنوات

Lahoma hada monkar hacha yakon mahdi montadar a3otho bilah

ayoub dib منذ 7 سنوات

تلك الصور نعم مقتطف من مدينة شفشاون ، قبل 3 أشهر تقريباً من الآن

بلال المغربي منذ 7 سنوات

من حقه ان يكون ولي و مادخلكم ايها الحساد

amane منذ 7 سنوات

دعوني أجربه بطريقتي وسأوافيكم بالخبر اليقين: إن كانت له البركة كما يدعي مريدوه فليطلب لي الله أن يقضي عني ديوني وسأكون له من المريدين مدى حياتي.

خالد منذ 7 سنوات

هذا سحار نصاب كذاب مشعود. يدعي الصلاح والولاية وليس له حظا فيها .لكنه مجنون ويتبع خطوات الشيطان .ملاحظة أدنى شروط التصوف لتتحقق فيه ولا في أتباعه. أسأل الله العلي العظيم أن يفضح أمره ودجله ويبين حقيقته وان يسلط عليه اللعنة

مواطن مغربي منذ 7 سنوات

لا تبدو عليه الكرامات بل يبدو وكأنه شيطان

محمد الطنجاوي منذ 7 سنوات

أنا على معرفة جيدة بهذه العائلة نتذ سنوات.. ما جاء في المقال فيه قليل من الحقيقة وكثير من الكذب إنه ساحر مشعوذ ويدعي الولاية والكرامات وأنا مسؤول عن كلامي