معرض الكتاب المستعمل بالبيضاء.. هل يتحول إلى تظاهرة ثقافية كبيرة

17 أبريل 2015 - 01:00

يبدو أن معرض الكتاب المستعمل، الذي ينظم سنويا بساحة السراغنة بالدار البيضاء، بدأ يرسم منعطفا آخر في مساره الثقافي والتنظيمي، وكذا إشعاعه محليا ووطنيا، وهو يبلغ الدورة الثامنة هذه السنة. إذ لاحظت  «اليوم24»، أثناء زيارتها المعرض مساء الثلاثاء ومتابعتها الحركة التجارية والأنشطة الثقافية، أن المعرض صار فعلا ركنا ثابتا ضمن خريطة معارض الكتاب الوطنية، رغم كل العراقيل الإدارية والمادية التي اعترضت نموه منذ نشأته.

حركة الإقبال على الأروقة، التي عاينها الموقع خلال هذه الزيارة، تكشف هذا التحول في مسار المعرض. كما لا ينفي يوسف بورة، رئيس الجمعية البيضاوية للكُتبيين، وهي الجهة المنظمة لهذه التظاهرة الثقافية السنوية، هذا الأمر، خاصة أن هناك جمهورا يفد عليه من مدن بعيدة، مثل وجدة وأكادير وأسا الزاك. إذ أبدى هذا الناشط الجمعوي، وهو يتحدث لجريدة «أخبار اليوم»، تفاؤلا كبيرا في أن يتحول المعرض، خلال السنوات المقبلة، إلى قرية كُتبية تقدم خدماتها للقراء بوتيرة يومية، مثلما هو الأمر بالنسبة إلى سوق الأزبكية في القاهرة أو شارع المتبني في بغداد.

وقد تجدد الموعد هذه السنة مع هذه التظاهرة الثقافية بمشاركة عشرات الكتبيين من الدار البيضاء وسطات ومراكش والرباط، الذين استطاعوا أن يوفروا للقارئ عاشق الكتاب المستعمل أزيد من ستمائة ألف عنوان، تتراوح مجالاتها بين الأدب والفكر والدين والعلوم الإنسانية والاجتماعية والمقررات الدراسية، وكتب الأطفال أيضا. كما تمكّنت اللجنة العلمية، التي يترأسها الناقد والروائي شعيب حليفي، أن تبرمج أكثر من 250 نشاطا ثقافيا على امتداد أيام المعرض، هي عبارة عن حفلات تقديم وتوقيع الكتب والقراءات النقدية وحفلات الاحتفاء والتكريم.

في هذا السياق، صرح حليفي للموقع أن جميع المشاركات في الأنشطة الموازية تمثل أعمالا تطوعية، يقدمها أصحابها، رغبة منهم في إنجاح هذه التظاهرة الهامشية. هذا، وكان بورة قد صرح، في وقت سابق للجريدة، أن المعرض لازال مرتهنا بالعمل التطوعي، الذي يبذله الكتبيون، رغم بلوغه الدورة الثامنة. ولولا دور المثقفين والصحافيين، لتوقف المعرض بعد دورته الأولى أو الثانية، كما يجمع على ذلك بورة وحليفي، ذلك أن الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة لا يتعدى الملصقات الإعلانية.

ومع ذلك، بدا المثقفون، الذين حضروا المعرض، منهمكين في أنشطة المعرض الموازية، داخل خيمة نصبت بجانب الأروقة، غير عابئين بضجيج الأغاني الشعبية المنبعثة من الأسواق المجاورة. إذ كان المعرض على موعد، يوم الثلاثاء، مع تقديم بعض الأعمال الأدبية، الزجلية والقصصية، منها الديوان الزجلي «لحبيب خبل سدايا» للزجال عبد الله مفتقر، والمجموعة القصصية «شجرة الحكاية» للقاص عبد الهادي الفحيلي، والمجموعة القصصية «أوكار التماسيح» للقاص عبد اللطيف صردي. وستتواصل فعاليات هذه الأنشطة الموازية، خلال الأيام المقبلة، بالانكباب على دراسة قضايا وأسئلة أدبية منها: «المثقف بين الاحتواء والتحرر» و»أي ثقافة نريد؟» و»الجوائز الأدبية: نعمة أم نقمة؟»

بعد هذه التجارب الثمانية التي أرساها حتى الآن، يبقى على الدولة، ممثلة في وزارة الثقافة، أن تقدم دعمها المادي والمعنوي لهذا المعرض، الذي يشارك فيه كتبيون يمارسون هذه المهنة منذ أربعينيات القرن، مثلما تدعم أنشطة تكاد ينعدم أثرها وأهميتها بالنسبة إلى القارئ المغربي. والمطلوب منها، كما يقول يوسف بورة، تنظيم مهنة الكُتبي وتوفير مكان صالح لممارستها، والارتقاء بها، خاصة في مدينة يبلغ سكانها نحو سبعة ملايين، ولا تتوفر سوى على 45 كُتبيا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

صفية اكطاي الشرقاوي منذ 5 سنوات

صحيح أن معر / ض الكتاب الوطني المستعمل أضحى ملفتا للنظر بما يسده من فراغ ثقافي في حي شعبي ومدينة اقتصادية وايضا بما تقدمه اللجان الثقافية المتطوعة من عروض ولقاءات مثمرة