هل خسر البيجيدي معركة رئاسة جامعة محمد الأول ضد البام؟

23 أبريل 2015 - 08:00

منذ أشهر والصراع على أشده بين تيارين بجامعة محمد الأول في وجدة، إذ بدأ هذا الصراع بإعلان رئيس الجامعة السابق عبد العزيز صادوق، إعفاء نائبه الثاني المكلف بالبيداغوجيا، واستقالة نائبه الأول المكلف بالبحث العلمي، ويبدو أن الصراع الذي دخل فيه قطبان؛ الأول يمثل أساتذة محسوبين على العدالة والتنمية؛ والثاني، يصطف فيه أساتذة محسوبين على البام، سيحتدم في المقبل من الأيام وفق ما كشفه مصدر من الجامعة بعد إعلان نتائج لجنة انتقاء رئيس للجامعة جديد من طرف رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران في المجلس الحكومي الذي سينعقد، صباح غد الخميس. [related_post]

ووفق المصدر نفسه، فإن نتائج اللجنة المذكورة جاءت عكس ما كان يتوقعه المحسوبون على البيجيدي، إذ إن اللجنة توصلت إلى اختيار ثلاثة أسماء على رأسهم محمد بنقدور، الأستاذ بكلية العلوم ونائب رئيس الجامعة السابق، الذي لم يعمر في منصبه سوى أشهر قليلة، فيما جاء ثانيا الروبي العربي المدير الحالي للمدرسة العليا للعلوم التطبيقية، ومحمد لقصير عميد كلية الحقوق في الرتبة الثالثة.

وعلى الرغم من أن عملية اختيار اسم الرئيس المقبل من بين الأسماء الثلاثة، تبقى اختصاص الوزير المعني، إلا أن المصدر نفسه رجح أن يتم احترام هذا الترتيب والإعلان، اليوم عن إختيار محمد بن قدور المحسوب على حزب الأصالة والمعاصرة رئيسا للجماعة “حسب ما استقيناه من معلومات، فإن فارق النقاط الذي يوجد بين بن قدور والمترشحين الأخرين كبير”، يؤكد المصدر نفسه.

وكان عبد العزيز أفتاتي، البرلماني عن دائرة وجدة باسم العدالة والتنمية، والأستاذ بكلية العلوم قد خاض في وقت سابق “حربا” ضد الرئيس السابق عبد العزيز صادوق، وصلت إلى قبة البرلمان الى أن أعلنت وزارة التعليم العالي إعفاءها للرئيس المذكور، ليعين مكانه أحمد عدو، عميد كلية العلوم سابقا رئيسا مؤقتا. ومن جملة القرارات التي اتخذها عدو، إعفاء محمد بن قدور الذي كان قد استقدمه الرئيس صادوق ليشغل منصب نائب مكلف بالبحث العلمي.

وتجري هذه الحرب بين الطرفين، بينما تعرف الجامعة ضائقة مالية خانقة، إذ وفق ما كشفته نقابة التعليم العالي، فإن مستحقات الممونين تعدت أو قاربت العشرين مليار سنتيم، بل إن مصدرا من داخل الجامعة كشف أن مستحقات العمداء المتعلقة بالمسؤولية الإدارية لم يتوصلوا بها منذ دجنبر الماضي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بنعبد الله محمد منذ 7 سنوات

يستحق السيد بنقدور أن يكون رئيسا لجامعة محمد الأول و الفرق شاسع بينه وبين الروبي و لكصير والمهتمين بالجامعة والأعيان والسلطات وساكني المنطقة يِكدون ذلك.شهادة أمام الله.وإني قد بلغت وبدون أي انتماء سياسي

أستاذ جامعي منذ 7 سنوات

قال الخبر:"ما كشفه مصدر من الجامعة بعد إعلان نتائج لجنة انتقاء رئيس للجامعة جديد من طرف رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران في المجلس الحكومي "... التصويب المجلس الحكومي لا تعلن فيه هذه النتائج،بل القانون 01-00 يفرض احالة النتائج أولا على مجلس الجامعة وهي المصادقة الأولى ثم على الوزير المختص،ثم تحال على الجهات العليا وبعد البحث يتم اختيار واحد من الثلاثة ويعلن آنذاك في مجلس الحكومة... الأمر ليس بالسهولة...وأذكركم بأنه 2006 اختير أحد رؤساء المؤسسات...ولم يتم البحث في شأنه فتقدم بطلب التقاعد بعد توصله براتي المسؤولية...للعلم فان راتب رئيس الجامعة 64 ألف درهم واذا تقاعد وهو فيها احتسب تقاعده على آخر راتب...هاهاها