أكاديمية الرجاء لن ترى النور قريبا

26 أبريل 2015 - 05:00

يبدو أن تشييد أكاديمية الرجاء البيضاوي لكرة القدم ما زال متعذرا، رغم مرور حوالي سنة على الموعد الذي كان متوقعا الشروع في بنائها، وذلك بسبب إكراهات مالية محضة، حسبما ذكره مصدر رجاوي مسؤول.

وقال يوسف أمير، أمين مال الرجاء، في تصريح لـ» اليوم24»، إن الإدارة المسيرة للفريق الأخضر لم تحدد، بعد، موعدا معينا لانطلاق مشروع الأكاديمية الرياضية، بسبب مشكل التمويل، مؤكدا بالقول: «إنه ما لم يتسن للفريق الأخضر جمع مبلغ 100.000.000 درهم (10 ملايير سنتيم) فلا يمكنه بأي حال تحديد موعد لانطلاق بناء مشروعه الكبير».

وأضاف أمين مال الفريق، في معرض تصريحه لـ»اليوم24»، أنه لا يمكن الحديث، في الوقت الراهن على الأقل، عن إمكانية الشروع في بناء هذه الأكاديمة، طالما أن المبلغ المتوخى لاستثماره في هذا المشروع غير متوفر، مشيرا إلى أنه «من المفروض أن يتوفر الفريق على مبلغ الـ10 مليار سنتيم، وبنسبة مائة في المائة، بحكم أن الشروع في عملية البناء، بدون هذا الشرط المالي، سيكون بمثابة مغامرة حقيقية، ومن شأنه أن يهدد بإفشال المشروع ككل. ثم إنه لا أحد من الأندية في المغرب بمقدوره أن يقوم بخطوة من هذا القبيل، باعتبارها مكلفة جدا، ومن شأنها أن تهدده بالتعرض لخسائر مالية».

وبينما أشارت مصادر مطلعة، لـ»اليوم24»، إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم دخلت على خط دعم المشروع الرجاوي، فقد نفى يوسف أمير، أمين مال الرجاء، ذلك جملة وتفصيلا، مؤكدا أن جامعة كرة القدم لا توجد ضمن الممولين لمشروع أكاديمية الرجاء.

وأكد أمير في حديثه لـ»اليوم24» أن هناك أطرافا أخرى ستشكل شركاء أساسيين لإدارة الفريق في إقامة المشروع، وسيأتي الوقت للكشف عنهم، ريثما يتوصل الفريق إلى اتفاق نهائي مع هؤلاء، دون أن يخفي أن اللجنة المكلفة بالبحث عن داعمين لهذا المشروع تعمل على جلب شركاء من الداخل ومن الخارج، عبر طرح المشروع لديهم، واعتماد الدعاية اللازمة لإظهار المزايا والفوائد من إنجازه».

وأفاد أمين مال الرجاء أن مدة الأشغال الخاصة بإنجاز مشروع أكاديمية الفريق ستدوم ما بين سنتين إلى سنتين ونصف، على أكثر تقدير، قبل أن يعود ليكرر أن موعد انطلاقه لم يتم تحديده، حتى الآن، بسبب إكراهات التمويل، وعدم توفر الفريق على مبلغ الـ10 مليار سنتيم، مبديا تفاؤله بخصوص إيجاد حل لهذه العوائق المالية، من أجل انطلاق المشروع في وقت قادم.

وكان فريق الرجاء البيضاوي توصل بهبة ملكية عبارة عن بقعة أرضية تتسع مساحتها لسبعة هكتارات بمنطقة دار بوعزة، ضواحي مدينة الدار البيضاء، اعترافا بإنجاز وصول الممثل المغربي إلى المباراة النهائية لكأس العالم للأندية، التي كانت نظمت بمدينتي مراكش وأكادير، في شهر دجنبر من سنة 2013، والتي أنهاها وصيفا لبطل العالم، بعدما لعب نهائي «الموندياليتو» أمام باييرن ميونيخ الألماني، وانهزم بهدفين لصفر. 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.