النقابات تقاطع فاتح ماي ردا على تجاهل الحكومة لمطالبها

28 أبريل 2015 - 17:14

في خطوة تصعيدية مثيرة، قررت النقابات الثلاث الأكثر تمثيلا في المغرب (الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل) مقاطعة احتفالات فاتح ماي هذا العام، في خطوة تصعيدية ضد الحكومة التي «تجاهلت مطلبها المتعلق بالزيادة في الأجور»، وأيضا لتأخر بنكيران في الاستجابة لطلبها بالاجتماع معه لبحث جمود الحوار الاجتماعي.

وجرى الاتفاق على هذه الخطوة في اجتماع عقد، يومه الثلاثاء، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، وشاركت فيه قيادات النقابات الثلاث، على أن تعقد، اليوم الأربعاء، ندوة لشرح أسباب هذه المقاطعة.

وقال عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل (المتنازع عليها)، في تصريح لـ«اليوم 24»: «إن مقاطعة احتفالات فاتح ماي رسالة واضحة للاحتجاج على تجاهل الحكومة للملف المطلبي، وعدم احترامها مقتضيات الحوار، وتنفيذا لوعيد معلن من لدن النقابات في الرسالة الموجهة إلى رئيس الحكومة بشأن دخولنا في تصعيد في مواجهتها قريبا».

من جانبه، قال محمد نوبير الأموي، الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في تصريح لـ«اليوم24»: إن «قرار المقاطعة طبيعي في ظل جمود الحوار مع الحكومة، وتجاهلها المطالب المقدمة». ولم يحضر الأموي الاجتماع الذي قرر مقاطعة احتفالات فاتح ماي، لكنه قال «إن الكونفدرالية وافقت على هذه الخطوة التصعيدية حتى تُراجع الحكومة موقفها، قبل أن يتطور الوضع إلى أشكال أكثر حدة».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الانصاري منذ 7 سنوات

يجب علينا ان نحترم الاراء ولا يحق لاي احد ان يبخس عمل الاخر. النقابات لها مناضلوها و الحكومة لها مناصروها. الحكومة لها سياستها و تريد تنزيلها على ارض الواقع و النقابات من حقها ان تدافع عن مناضليها.الاختلاف طبيعي و يجب احترام كل الخطوات سواء كانت من هذا الجانب او ذاك شرط ان تكون قانونية.مقاطعة احتفالات عيد الشغل فكرة جيدة ويجب احترامها واحترام كل من سينخرط فيها.ان الحكومة الحالية كان من واجبها ان تتحاور مع النقابات وان يكون هناك اخذ و عطاء.ان الحوار في نظري اصبح غايبا في تقافتنا و في تقافة العرب عامة. ان السبب الحقيقي في غياب هذه الحكمة الاسلامية التي هي التشاور راجع بالاساس الى فقدان الثقة بين المواطن و المسؤول وراجع كذالك لضعف فن التسيير عند المسؤولين وكذالك عدم توفرهم على خصال القدوة.

ملاحظ منذ 7 سنوات

بل النقابات تقاطع فاتح ماي خوفا من تجاهل الطبقة الشغيلة لمسيرتها يوم فاتح ماي لأنها ( الطبقة الشغيلة ) ولله الحمد أدركت مصالح القيادات النقابية وحبها للزعامة ، و كما تقاطع النقابات كذلك فاتح ماي تفاديا من الصفعة التي تلقتها من الشغيلة في مسيرة 19 أبريل 2015

تالسينت منذ 7 سنوات

اصبحت اشفق على حال النقابات في بلادي فهم يعلمون انهم فقدوا وزنهم وظهرت حقيقتهم والشارع مع الحكومة وخوفا من امتحان الشارع قرروا عدم الخروج فسحقا للسياسة وسحقا لاشباه المناضلين الانتهازيين