مغربية تخوض إضرابا عن الطعام في فرنسا بعد انتزاع أطفالها منها !

30 أبريل 2015 - 10:14

تخوض أم مغربية، إضرابا عن الطعام أمام المحكمة الإدارية، في نانت الفرنسية، في محاولة منها للفت انتباه رئيس المحكمة إلى الظلم الذي تعرضت له، بعد انتزاع أبنائها البالغين من العمر 7 و9 سنوات منها.

ونقل موقع “Katibin”، أن نادية تحاول منذ ما يزيد عن أسبوعين استعادة حضانة أطفالها، حيث إن قوات الأمن حضروا إلى منزلها، وقاموا بتكبيل يديها من دون سبب أو تهمة محددة، قبل أن يتم وضعها تحت الحراسة النظرية في مستشفى للأمراض العقلية، كما أنها قضت ليلة داخل المؤسسة السجنية، فيما تفاجأت بعد إطلاق سراحها بأخذ أبنائها منها من قبل الخدمات الاجتماعية.

وأفاد المصدر نفسه، أن الشرطة أمرت المسؤولين داخل المؤسسة التعليمية التي يدرس فيها الطفلان، بمنعهم من لقاء والدتهما.

وأمام هذه الواقعة، تعتزم الأم المغربية، رفع دعوى قضائية ضد الخدمات الاجتماعية، التي أخذت منها أبناءها واتهمتها “باطلا” بعدم تبرير عدد من غيابات أبنائها عن المؤسسة التعليمية، مع رفع دعوى ضد فرنسا لإساءة استخدام السلطة.

ونقل المصدر ذاته على لسان والدة الطفلين، أن إحدى المدرسات سألتها في وقت سابق إذا كانت تهدف إلى الانضمام رفقة عائلتها الصغيرة إلى صفوف “الجهاديين”، ليكون ردها بالنفي، مؤكدة أنها لو فكرت في السفر رفقة أبنائها ستكون الوجهة صوب المغرب لقضاء العطلة الصيفية.

كلمات دلالية

احتجاج فرنسا مغربية
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.