بلخياط ل" اليوم 24": كل من صوّت ضد المغرب ذكر اسمه في فضيحة فساد الفيفا

27 مايو 2015 - 20:22

أكد سعيد بلخياط، أحد المسؤولين عن ملف ترشيح المغرب لتنظيم نهائيات كأس العالم 2010، أن جميع الأسماء التي جاءت بها وزارة العدل الامريكية، لم يصوتوا للمغرب وإنما منحوا أصواتهم لجنوب افريقيا.
وكانت لوريتا إي لينش، وزيرة العدل الامريكية، قد قالت إن بلادها ترغب في “القضاء على الفساد داخل عالم كرة القدم”، مشيرة الى إلى أن هناك بعض من نقاط قضية الفساد ترتبط باختيار جنوب أفريقيا لاستضافة كأس العالم 2010 بدل المغرب.
وأشارت لينش إلى أنه خلال عملية اختيار جنوب أفريقيا لاحتضان كأس العالم 2010 فإن المتورطين في القضية “حصلوا على رشاوي للتأثير في القرار”.
وقال بلخياط، في حديثه مع ” اليوم 24″: ” الملف المغربي كان قويا بشهادة الجميع، لانه كان بمثابة حلما للقارة الافريقية ومشروع أمة، لكن للأسف هناك أشخاص لم يرق لهم هذا وعملوا كل ما في استطاعتهم لميل كفة الملف الجنوب إفريقي”، ومضى يقول:” ملفنا كان قويا وهذا ظهر جليا خلال تقديمه امام أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم، بل أن الكل أشاد به”.
وأوضح بلخياط، أن الملف المغربي قدمه أمام أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، كل من الامير مولاي الرشيد والجنرال حسني بنسليمان بصفته رئيساً للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وسعد الكتاني الذي كان مكلفا بالملف، فضلا عن عبد الله واد الرئيس السابق للسنغال وفيليبي غونزاليس الوزير الاول السابق في اسبانيا.
وأبرز المتحدث نفسه، أن في صباح يوم الاقتراع الذي كان يصادف 15 من شهر ماي من عام 2004، كان جميع البعثة المغربية مقتنعة بأن المغرب سينال شرف تنظيم كأس العالم ل2010، لكن للأسف الشديد تحركت بعض الأيادي الخفية لتمنح جنوب افريقيا أصواتا لم تكن تتوقعها.

كلمات دلالية

الفيفا
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.