مثلي يبتر العضو الذكري لـ"عشيقه" بعد خياتنه له في طنجة

09 يونيو 2015 - 16:30

تعرض شخص في الثلاثينات من عمره، صبيحة اليوم الثلاثاء، لاعتداء شنيع، تمثل في بتر عضوه الذكري، وإصابته إصابات بالغة الخطورة نتجت عنها كسور على مستوى رأسه، ما استدعى نقله على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس في مدينة طنجة.
وقد عثر على الضحية في حالة إغماء، وكان ينزف بحدة داخل محل تجاري (معشبة). وتشير المعطيات الأولية إلى أن الضحية تعرض للاعتداء حوالي الساعة السادسة صباحا، وقد اكتشفت حالته من لدن بعض المارة، الذين شكوا في وجود حركة مشبوهة داخل المعشبة التي ترك بابها مفتوحا، وحين دخلوا وجدوا الضحية في حالة بين الحياة والموت.
السلطات الأمنية في بني مكادة، بحسب موقع “طنجة 24″، اعتقلت الجاني “ر.غ”، الذي ينحدر من ضواحي مدينة مكناس، والذي أقرّ بأنه بتر العضو الذكري للضحية بالكامل باستعمال سكين من الحجم الكبير.
وبعد تحقيق المصالح الأمنية مع الجاني، أكد أنه كان على علاقة جنسية منذ سنوات مع الضحية، وأنهما يقطنان بالشقة نفسها بحي المجد في بني مكادة في طنجة، ويعتقد أن أسباب الحادث تعود إلى محاولة الضحية طرد المتهم بعد أن ربط علاقة مشبوهة مع شخص ثالث كان يتردد على بيتهما منذ أسابيع قليلة.
وقد عثرت العناصر الأمنية على العضو الذكري المبتور، فسارعت إلى وضعه داخل قنينة ماء ونقله في سيارة الأمن إلى المستشفى.

كلمات دلالية

مثلية
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

رشيد منذ 7 سنوات

لعنت الله عليكم حسببنا الله ونعم الوكيل

هشام منذ 7 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

kmal منذ 7 سنوات

Astaghfir alah

laila منذ 7 سنوات

اللهم ان هدا لمنكر اللهم احفظنا انها علامات الساعة فعلا

ابن زاكورة منذ 7 سنوات

الى الذين يدعون بمغرب الحداثة والانفتاح،الى وزير السياحة الذي علق على المجرمة الأمريكية بان ذالك في صالح السياحة في المغرب،الى كل من يتهم المحافظين على الهوية المغربية الإسلامية ويسمونهم بخفافيش الظلام،الى كل رجل او امرأة له او لها كرامة ،الى الساكتين على الحق من علماء وخطباء ومرشدين دينيين،الى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامي ،الى المجلس الأعلى للمجالس العلمية،الى كل المغاربة والمسلمين الغيورين على دينهم واخلاقهم،احملكم جميعا المسؤزلية الكاملة في الإنحلال الخلقي الذي يشهده السباب المسلم في العالم الاسلامي كافة،والمغاربة خاصة ،اتقوا الله في انفسكم وابنائكم واخوانكم وجيرانكم،ان النبي صلى الله عليه وسلم انذر بالخسف في هذه الأمة إذا كثر فيها فعل اللواط،هآأنتم تسمعون كل يوم وبدون حياء ما يقع وما يجري في بلدكم،إن المغرب يعرف بالسياحة الجنسية،مع الأطفال لس العاهرات من النساء،في مراكش في اكدير في طنجة في فاس في الدار البيضاء،{واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا خاصة،واعلموا ان الله شديد العقاب}الاية25 من سورة الأنفال؛

chef منذ 7 سنوات

قبح الله سعيكم تفوووووووووووا على شعب يمهل ولا يهمل

NOUR منذ 7 سنوات

اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا

NàbiLà منذ 7 سنوات

lahawla wala 9owat ila billah hasbona allah howa ni3ma alwakil allahoma lato3a9ibna bima 3amila asofahae la3nat allah 3alayhim

يوسف منذ 7 سنوات

اللهم لا تواخذنا بما فعل السفهاء منا

عادل منذ 7 سنوات

لا حول ولا قوة الا بالله اش غادي نقول مابقينا فاهمين والوا مابقاو رجال مابقا قانون فهاد البلاد فحال هاد النوع سروا الموت هو حي

hfgh hghy منذ 7 سنوات

مرة اخرى نكرر . يجب نقل المسائل الطبية عبر وسائل النقل الرسمية . فكيف يتم نقل التشلاء البشرية على متن سيارة الشرطة. ويضربون التعليمات الامنية الاخيرة التي صدرت من اعلى جهاز في الامن عرض الحائظ؟ يجب معاقبتهم ليكون عبرة لسواهم إذا كان الامن جادا غيما يصبو إليه

salah منذ 7 سنوات

9aba7a llah sa3yahom

شعيب منذ 7 سنوات

لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل هدشي يتير الاشمئزاز او كي يحرجنا كمغاربة ومسلمين نسمعوا هدشي فبلادنا السلطات خصها توضع حد لهاد الضاهرة ديال الشدود الجنسي حينت بزاف غادين او كاي كثروا ( ولينت كان خافوا الا يجينا شي عداب بحال لي جا لقوم لوط الاقوام السابقة راه عبرة لنا )

razika منذ 7 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

نجاة منذ 7 سنوات

استغفر الله العظيم و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم اللهم استرنا فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض

شهرزاد منذ 7 سنوات

استغفر الله و اتوب اليه لا حول وةلا قوة الا بالله مناكر كنسمعو و كنشوفو و كل نهار تسمع مصيبة جديدة حسبنا الله و نعم الوكيل

اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا منذ 7 سنوات

لعنة الله عليكم،هذه نهاية المنكر،كيف بغيتو تكون نهاية وحدين خالفو شرع الله ،،وعملو علاقة حرمها الله وكل الديانات السماوية الله يلطف بينا وخلاص ،علامات الساعة بانت اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا