هكذا ينشّط جنود أمريكيون إذاعة أقوى جيش في العالم-فيديو

15 يونيو 2015 - 16:22

داخل إحدى البنايات التي لا تلج إليها إلا بإذن خاص من القائد العسكري الأمريكي للموقع الموجود داخل إحدى أكبر القواعد العسكرية الأمريكية في شتوتغارت الألمانية، تقبع استوديوهات إذاعية وتلفزيونية لا تبث إلا للأمريكيين الذين خرجوا من بلادهم في مهمة رسمية، أي العسكريين بالدرجة الاولى ثم باقي موظفي الادارة الامريكية.
إذاعة AFN العسكرية تبث منذ أربعينيات القرن الماضي، أي منذ فترة الحرب الاعلامية والدعائية الطاحنة ضد النظام النازي لهتلر وحلفائه. عسكري شاب برتبة رقيب اسمه جيل، يسهر الى إدارة هذه المحطة الإذاعية بنشاط وحيوية بعدما تلقى تكوينا مكثفا لبضعة أشهر في إحدى أكبر مؤسسات التكوين الاعلامي في أمريكا.

[youtube id=”_lppeEEEEIg”]
“انطلق بث هذه الاذاعة في 1943، وكانت حينها تبث من لندن لفائدة الجنود الامريكيين المشاركين في الحرب ضد ألمانيا، قم انتقلت بعد ذلك الى هنا لتبث لباقي أوربا” يقول جيل. انتقال تم في أواخر الاربعينيات،وحيث استقرّت الاذاعة في فندق قديم مازال قائما بالقرب من محطة القطار الرئيسية بشتوتغارت، “أما البناية التي نوجد فيها الآن فهي حديثة وتم تدشينها في 2014″، يضيف جيل الذي لا يتمالك نفسه حين تتناهى الى سمعه الموسيقى المنبعثة من الاستوديو فيهتز برقصة خفيفة.
طاقم المحطة الاذاعية والتلفزيونية يتكوّن من بضعة عناصر شابة كلّها بالري العسكري، يبلغ عددهم حاليا نحو 12 شخصا، وموازاة مع تقليص الحضور الامريكي في القواعد العسكرية الاوربية شيتم تقليصهم تدريجيا ليصبحوا أربعة فقط دون أن يؤثر ذلك الى انتشار الاذاعة، حيث ستعتمد أكثر الى التقنيات الحديثة، كما ستواصل تلقي البرامج والنشرات الاخبارية مجانا من كبريات الشبكات الاعلامية الامريكية لتقوم ببثها.
وفيما يمكن لباقي المواطنين الاوربيين التقاط الاذاعة في بيوتهم وسياراتهم، يتطلّب الحصول على البرامج التلفزيونية للجيش الامريكي التوفّر الى جهاز التقاط خاص، لا يوجد إلا في القوااعد العسكرية الامريكية، ولا يباع إلا لموظفي الادارة الامريكية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.