20 جمعية تطالب بنكيران بالضغط على "أورانج" للانسحاب من فلسطين

16 يونيو 2015 - 09:05

طالبت 20 جمعية مغربية، تتزعمها جمعية «مبادرة BDS المغرب»، التي يقودها سيون أسيدون، في رسالة موجهة إلى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بـ»المساهمة في الحركة الدولية المطالبة من شركة «أورانج» الفرنسية الانسحاب من فلسطين».
ولدى عملاق الاتصالات الفرنسي «أورانج» حصة في شركة «ميديتيل» المغربية، وترغب الجمعيات في أن تمارس الحكومة ضغوطها على الشركة هذه، لأن المغرب «يوجد بالفعل في موقع يمكنه من فرض ذلك على شركة دخلت بحصة مهمة في الرأسمال لأحد الفاعلين الرئيسيين في ميدان الاتصالات الهاتفية بالمغرب، كما عبرت عن نيتها في زيادة مشاركتها في الرأس المال. والجدير بالذكر أن مثل هذه العمليات تتطلب موافقة مسبقة من السلطات العمومية، نظرا للحساسية الاقتصادية والاستراتيجية، بل الأمنية، لمثل هذه العمليات. وبعبارة أخرى، يسع للسلطات العمومية رفض المترشح لمثل هذه العمليات».
وتتهم هذه الجمعيات شركة «أورانج» بالضلوع في جرائم حرب في فلسطين، والمشاركة في جرائم ضد الإنسانية، وتقول إن هذه الشركة تكسب أرباحها من خدماتها للمستوطنات؛ «فهي تملك مئات الأعمدة الهاتفية التي بنتها على أراضي فلسطينية خاصة تم حجزها قسرا. وتوفر خدماتها للجيش أيضا، وتكسب أرباحا طائلة مستغلة موقعا شاذا مبنيا على الحواجز الموضوعة أمام نمو الاقتصاد الفلسطيني. وهكذا، فهي تساهم في انتعاش المستوطنات الاقتصادية وفي بقائها، وتساهم بالتالي في استمرار وضعية يعتبرها المنتظم الدولي غير قانونية».
كما أن هذه الشركة، بحسب رسالة الجمعيات، تساهم في الحملة المسماة بـ «تبنوا جنديا»، وفي الحقيقة تبنت منذ 2005 فيلقا للمدرعات بأكمله، وهو الفيلق نفسه الذي تدخل في ميدان عمليات العدوان على غزة في صيف 2014، وبالأخص في دير البلح وخان يونس، وتتبجح بتدميرها لعدد من المباني المدنية».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.