حفل نهاية السنة بمدرسة فرنسية مهدد بالإلغاء بسبب نشيد بالعربية!

19 يونيو 2015 - 10:30

فتحت السلطات الفرنسية بإحدى المقاطعات بجزيرة كورسيكا تحقيقا قضائيا، الأربعاء الماضي، بعد تلقي أستاذتين تهديدا بالتصفية بسبب تلقينهما لتلاميذ إحدى المدارس أغنية باللغة العربية للمشاركة بها في حفل اختتام السنة الدراسية.
وكانت رغبة مؤطرتي الحفل إدراج أغنية “Imagine” لصاحبها دجون لينون  بعدة لغات، بما فيها الفرنسية والعربية والإنجليزية والإسبانية والكورسيكية “وأدائها في الحفل المقرر يوم 26 يونيو الجاري، غير أن هذه البادرة فتحت جبهة معارضة واسعة في صفوف العائلات، التي رفضت إدراج العربية وتعليمها لأبنائهم.

وهددت العائلات إدارة المدرسة بمنع أبنائها من حضور الحفل، وامتد الأمر ليصل حد تلقي إحدى المدرسات تهديدات بالتصفية من طرف مجهولين.
ومن جهتها، عبرت نجاة فالود بلقاسم وزيرة التربية الوطنية الفرنسية، ذات الأصول المغربية، عن أسفها لهذا التصرف واستيائها من هذه التهديدات، وجاء ذلك لحظة استقبالها في برنامج على قناة “فرانس 5 “، حيث أعلنت تضامنها مع طاقم التدريس بالمدرسة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع.الناضور منذ 7 سنوات

تصحيح للغيور.بداية الحماية كانت في 1912.اما بالنبة للاستقلال فمند1956.للتدكبر ففط.اما من يدافع عن اللغة اﻻعربيو فهم اهلها. جتمعة الدول العرببة وليس المغرب.نحن نغير ونتفاعل في مثل هده الحالات ولكن الجامعة العربية التي تساند الحروب ضد الدول العرببة هي التي يجب ان تدافع عن لغتها.

نادية منذ 7 سنوات

يظهر مراقب غير الريح

مواطن منذ 7 سنوات

من حقهم ذلك، العيب والعار علينا نحن اذناب الفركفونية، متى سيأتي في اليوم الذي سنفتخر فيه بلغتنا وهويتنا؟!

مراقب عام منذ 7 سنوات

imagine أغنية لجون لينون وليس إلتون جون... للتصحيح فقط

الغيور منذ 7 سنوات

هده المسالة يجب على مسؤولينا معرفتها جيدا فعربيتنا غير مقبولة حتى في اغانيهم وللاسف لدينا المسؤولين يتكلمون الفرنسية احسن من الفرنسيين انفسهم ،الم يحن الوقت للنتفض ضد الاستعمار ام ماذا? فاليكن في العلمان المغرب لم يستقل مند 1912م فيا للعار

حميدات سعيد منذ 7 سنوات

هذا يُبين مدى الكراهية والعنصرية التي يتميز بهما المجتمع الفرنسي ..رغم ذالك فالمسوءلين المغاربة لا يتواروا عن تمجيد كل ما هو فرنسي