طرائف رياضية.. رونالدو يؤدي دور الخيط الأبيض -فيديو وصور

21 يونيو 2015 - 21:30

 

يقدم لكم موقع “اليوم 24″، طوال شهر الصيام الكريم، وبشكل يومي، مجموعة من الطرائف النادرة التي عاشها رياضيون مغاربة أو دوليون، وترسخت في أذهانهم، حتى صارت محط سخرية يتندرون بها في كل مرة تثار فيها أحاديث الذكريات السارة.

الرياضة من المواضيع المفضلة في العلوم الاجتماعية، وينظر إليها على أنها تساهم في تطور الأخلاق،  وظاهرة اجتماعية كلية “حقيقية” لمجموع الواقع الاجتماعي، لما لها من دور إيجابي في تمرير رسائل تربوية، تمكن من دمج مفاهيم مثل التضامن والتآزر، مما يُدخلها ضمن دائرة “مؤسسة تنشئة اجتماعية، للدور الذي تؤديه للحفاظ على التماسك الأسري، وهذا ما حاول القيام به النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني، عندما حل ضيفا على إحدى القنوات التلفزية الإيطالية، من أجل ” الدخول بخيط أبيض” بين فتاة ووالدتها” من خلال البرنامج التلفزي الإيطالي روما، الذي يقوم على عرض بعض الأشخاص لمشاكلهم لكي يتوصلوا إما إلى الصلح، أو توضيح لبعض المواقف، أو الإبلاغ عن شخص مفقود.
image

ويشبه مضمون البرنامج، الفكرة نفسها التي يقوم عليها برنامج “الخيط الأبيض” الذي تقدمه الإعلامية نسيمة الحر على القناة الثانية.

وفي  السياق نفسه، تطرقت الحلقة التي كان ضيفها كريستيانو رونالدو، إلى مشكلة فتاة مع والدتها، فحاول هداف ريال مدريد حلها وتقديم بعض النصائح إلى الفتاة، حتى يتقرب منها ويجد النقط المشتركة بينهما، من أجل أن تمهد له الطريق للنجاح في مهمته الاجتماعية.

وقال رونالدو للفتاة: “أستطيع أن أقول لك شيئاً، فقد سمعت قصتك وأريد أن أقول لك شيئا من أعماق قلبي.. فهل يُمكنني؟”، وأضاف:

“أعتقد أن كل إنسان يعرف كيف يقدم الاعتذار، أنت كذلك عليك أن تعتذري من أمك، لأن الحياة قصيرة جداً، وعلينا أن نكون متسامحين، وهذا سيجعلك أكثر سعادة مما أنت عليه الآن بكثير”.
image
ولم يتم خلال البرنامج كشف سبب الخلاف بين البنت ووالدتها، لكن رونالدو استطاع بذكائه وسرعة بديهيته من إصلاح ذات البين بينهما، في حلقة عرفت متابعة كبيرة وحققت نجاحا منقطع النظير.

وفي ختام الحلقة، قدم قائد المنتخب البرتغالي، هدية للفتاة وقال لها: “لدي أيضاً هدية لك، وهي قلادة آمل أن تساعدك أنت وعائلتك»، ثم وقع كرة وأعطاها إياها .

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.