ميسي متهم بالرشوة والغابون تنفي الشبهة عليه

22 يوليو 2015 - 09:56

يواجه النجم الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، اتهامات بحصوله على مبلغ 2.4 مليون جنيه إسترليني، لوضع حجر أساس كأس الأمم الإفريقية 2017 في ملعب الغابون، بدعوة من الرئيس علي بونغو.

وبحسب “ديلي ميل” البريطانية، تلقى ميسي على الأقل 2.4 مليون جنيه إسترليني نقدًا، لحضوره إلى الغابون.

ومن جهة أخرى، نفت السلطات الغابونية، دفعها لأي مبلغ مالي للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة، من أجل زيارة البلاد ووضع حجر الأساس مع الرئيس علي بونغو لأحد الملاعب التي ستستضيف بطولة كأس أمم إفريقيا 2017.

وجاء النفي عبر بيان رسمي لسفارة الجابون في فرنسا، لتكذيب المعلومات التي نشرتها بعض وسائل الإعلام الأوربية، والتي أكدت حصول ميسي على مبلغ 3.5 مليون أورو نظير زيارته الخاطفة للغابون.

وذكر البيان: “تنفي جمهورية الغابون بشدة تحويلها أو تعهدها بتحويل أي مبلغ مالي للاعب كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال زيارته للبلاد يومي 17 و18 يوليوز 2015”.

كلمات دلالية
الغابون ميسي

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.