العماري: ابن كيران يترك الفراغ ليملأه الملك وشكايتنا ضده أتت أكلها

30 يوليو 2015 - 00:17

وجه إلياس العماري،  نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة انتقادات بالجملة لعبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة معتبرا أنه يتخلى عن صلاحياته للملك.

وأشار العماري، خلال لقاء نظمته نظمته مؤسسة الفقيه التطواني للعلم والأدب، اليوم الأربعاء، أن ابن كيران بات يناقش الأمور الكبيرة للدولة كشكل من أشكال القصص، قائلا: “بدينا كنذاكرو فالأمور الكبيرة بالقصص، والحكومة أصبحت قصة أكلة البطاطس ويرويها رئيسها”.

واعتبر العماري أن ابن كيران تخلى على صلاحياته في الإشراف على الانتخابات، مشيرا إلى أن الوثيقة الدستورية تحدد المهام والمسؤوليات لجميع المتدخلين، لكن ابن كيران يترك المكان فارغا ليتدخل الملك”، يقول نائب الأمين العام لحزب الجرار.

وزاد العماري قائلا: “رئيس الحكومة يقول انه يمارس صلاحياته الدستورية كاملة، والحقيقة انه عَاد لدستور ما قبل 1996″، متسائلا: “هل هناك عودة للملكية التنفيذية؟”، قبل ان يؤكد “الملكية كما تمارس الآن هي نفسها التي كانت تمارس منذ سنين”.

وعاد العماري  ليشرح أسباب مراسلة المعارضة للملك للشكوى من عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة، مشيرا إلى أن هذا الأخير كان قد وصل خلال مرحلة ما إلى استخدام اسم الملك في كل شيء.

وقال العماري إن الرسالة التي وجهتها المعارضة كان القصد منها هو التساؤل حول إذا ما كان ما يروج له رئيس الحكومة، بكون أن الملك هو شريكه في كل ما يحدث صحيح، وبالتالي “الملك لا يلتزم بصلاحياته الدستورية”، حسب قوله، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة كان “الصراع سيتخذ منحى ثانيا”. واستدرك “أما إذا كان رئيس الحكومة يوظف اسم الملك لاعتبار من الاعتبارات فعليه ان يوقف ذلك”.

وأشار المتحدث إلى أن الملك يلتزم بصلاحياته الدستورية ولا يمكن لا للمعارضة أو الحكومة أن تستعمل اسمه في “التدافع السياسي”، مؤكدا أن “هذا ما تم تبليغه لرئيس الحكومة من طرف مستشاري جلالة الملك”.

وأكد العماري أن خطابات ابن كيران وبعد واقعة الرسالة قل فيها استخدام اسم الملك.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

احمد من اسفي منذ 7 سنوات

وأشار إلى أن الملك يلتزم بصلاحياته الدستورية ولا يمكن لا للمعارضة أو الحكومة أن تستعمل اسمه في “التدافع السياسي”، مؤكدا أن “هذا ما تم تبليغه لرئيس الحكومة من طرف مستشاري جلالة الملك”. من أين سيعرف هذا الفيروس الأمني المدسوس أن مسشاري الملك أبلغوه مضمون هذا الكلام. ألا يزكي هذا الكلام كل مايقال عن هذا الحزب الأغلبي؟ وعن علاقاته العميقة المشبوه؟