موسم اصيلة: مشاغل الأطفال.. مختبرات لصناعة كتاب وفناني الغد

01 أغسطس 2015 - 02:28

يحتضن موسم أصيلة الثقافي، منذ الاثنين الماضي، مشغلين خاصين بالأطفال. واحد للكتابة الإبداعية، والثاني لفن الرسم. إذ يستضيف المشغل الأول، الذي تشرف عليه الشاعرة إكرام عبدي، واحد من رواد الكتابة الأدبية الروائي والقاص محمد الهرادي، حيث يسهر على تدريب التلاميذ المستفيدين من ورشته على الكتابة الإبداعية. كما يستضيف سعاد أنقار، الباحثة في الموسيقى. وهكذا، يستوفي المشغل شروط المحور الذي اختار مادة للدراسة والتحليل، وهو: الحكايات والموسيقى.
عن هذا المشغل، تكشف منسقته الشاعرة إكرام عبدي أن الأمر يتعلق، أساسا، بمساعدة التلاميذ على فهم العلاقة بين الموسيقى والكتابة، وانفتاح هذه الأخيرة على الفنون المختلفة الأخرى. وتوضح في الآن ذاته أن اختيار هذه العلاقة يروم تجنيب المشغل من السقوط في تكرار تيمات الدورات السابقة، مشيرة إلى أن الاهتمام بالموسيقى في هذه الدورة يرمي إلى الاستفادة من أثره في نفوس الأطفال على الخصوص، من أجل الارتقاء بكتاباتهم إلى مستوى معين من الشاعرية ورهافة الإحساس.
وإذا كانت الدورتان الخريفية والربيعية لهذا المشغل قد ركزتا على التعرف على المبادئ الأساسية للكتابة الإبداعية، من خلال الاستئناس بتجارب أدبية رائدة مثل «الأمير» لسانت دو إكسوبيري، و»الأيام» لطه حسين، ورواية «مزرعة الحيوان»، للروائي البريطاني جورج أورويل، فإن الدورة الصيفية الحالية انتقلت، رفقة المبدع محمد الهرادي، إلى صياغة مشاريع في القصة والسيناريو. إذ من المنتظر أن تكون موضوع تنافس على الجائزة النهائية في حفل الختام لموسم أصيلة بعد أسبوع من الآن.
في هذا السياق، يقول الهرادي إن الأساس الذي تعتمده هذه الدورة هو «تنمية القدرة على الإبداع والتعبير السردي وامتلاك أدوات الكتابة القصصية». ويقوم هذا الأساس، كما يقول صاحب «أحلام بقرة»، على «القراءة ومناولة كتب مختارة». إذ يرى أن الهدف الأساسي من هذه الورشة هو «تحويل الموهبة الكامنة لدى الأطفال إلى إبداع خاضع لنظام تداول». كما يعتبر أنها تسعى إلى «تنمية ملكة الإبداع وتعميق طرح الأسئلة الاستكشافية وتعليم النقد والتشجيع عليه بدون خوف وبلا نقص».
جدير بالذكر أن الدورة الماضية أفرزت كتابا جمع بين دفتيه بعض الإشراقات الإبداعية التي أبدعها المشاركون فيها، حيث يحمل عنوان: «غربة الحلم». كما تطوع التلميذ سعد الطليكي، الفائز بجائزة السيناريو العام الماضي، بتوثيق ورشة الدورة الحالية بالصوت والصورة.
وعلى النحو ذاته، يشارك عدد من تلاميذ وتلميذات أصيلة في مرسم الأطفال بقصر الثقافة، إلى جانب المشاغل الفنية الأساسية التي يشارك فيها لفيف من الفنانين المغاربة والعرب والعالميين البارزين، أمثال مليكة أكزناي وسناء السرغيني والياباني «نوغوتشي أكيمي»، وغيرهم. إذ تتم ورشة الرسامين الأطفال تحت إشراف الفنانين المغربية كوثر الشريكي والبحريني علي حسين ميرزا، حيث يعود المتدربون في هذه الورشة، بعد أن انكبوا على الحرف العربي العام الماضي رفقة الفنان السوري خالد الساعي، إلى لغة الريشة والصباغة.
ويعتبر هذا المرسم، الذي انطلق الاثنين الماضي، مختبرا لضخ دماء جديدة في مجال الفن التشكيلي المغربي، بحسب تعبير الناقد فريد الزاهي الذي كتب أرضية هذه الورشة. ولعل من أبرز هذه الدماء الفنانة نرجس الجباري، التي تشارك في محترف الفن التشكيلي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي