التجديد الطلابي ترسم صورة سوداء للوضع الحقوقي بالجامعة

09 أغسطس 2015 - 13:00

 وجه تقرير لمنظمة التجديد الطلابي حول نهاية الموسم الجامعي 2014-2015، انتقادات لاذعة للوضع الحقوقي بالجامعة المغربية.

 وأكد التقرير الذي يتوفر موقع « اليوم 24 » على نسخة منه أن « المشهد الحقوقي بالجامعة يعاني من تراجعات خطيرة تمس الحق في التعبير والابداع والاحتجاج، أمام منع الأنشطة الثقافية للمرات العديدة بدون أي مبرر يذكر ولا معرفة الجهة التي وراء المنع « ، مبرزا أن 15 نشاطا لمنظمة التجديد الطلابي بالرباط تم منعه بمبرر « قرار من جهات عليا »، أو « بسبب التذرع بوجود خطر أمني أمام وجود عصابات مسلحة داخل الجامعة، بدل منع الاجرام وحماية الأنشطة الثقافية الجادة والمسؤولة ».

 وأوضح التقرير أن « هذا الموسم الجامعي عرف استغلالا سلبيا للمذكرة المشتركة بين وزراة التعليم العالي ووزارة الداخلية المتعلقة بالعنف الجامعي، من خلال تكرار الاقتحامات الأمنية للحرم الجامعي بفاس ومكناس وسطات بشكل متعسف، مع تشديد المظاهر الأمنية ( كلاب الحراسة، حراس الأمن الخاص، الاصطفافات الأمنية المحادية). وهو ما خلق جوا من التوتر داخل هذه الجامعات »

 ورصد التقرير  « عودة العنف بشكل ممنهج من طرف بعض العمادات ومدراء الأحياء الجامعية تجاه المناضلين » معطيا المثال بما حدث في بداية الموسم الجامعي بكلية الآداب بالجديدة جراء قيام الطلبة الممنوعين من التسجيل بمعتصم احتجاجي، وما قام به بعض موظفي وأعوان الحي الجامعي بالجديدة تجاه الطلبة المحتجين، حيث وصل الأمر إلى دهس أحد الطلبة بدراجة نارية من قبل أحد الموظفين بالحي ، وما وقع بفاس حيث اعتدى موظفو شركة النقل على الطلبة، وما حدث بالمحمدية حيث تم الاعتداء على طلبة مناضلين من طرف موظفين ومستخدمين »،  وهو ما يؤكد بحسب التقرير  « استمرار عقليات غير مواكبة للتحولات التي تعرفها بلادنا وغير مدركة للطرق الحديثة في التدبير والتسيير .

 إلى ذلك، أعاد التقرير التذكير بقضية المعتقل الطلابي السابق محمد ليمام الحيرش الذي أطلق سراحه مؤخرا، مستنكرا قضائه ست سنوات سجنا  غابت فيها شروط المحاكمة العادلة وتردي ظروف الاعتقال وتدهور شروط الحياة والمس بالكرامة داخل السجن.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي