الأطباء الداخليون والمقيمون يلجؤون للتصعيد ويهددون بإضراب مفتوح

11 أغسطس 2015 - 22:50

على الرغم من التطمينات المتكررة التي يوجهها وزير الصحة، الحسين الوردي، حول مسودة مشروع القانون المتعلق بالخدمة الصحية الإلزامية، لا يزال أصحاب البذلة البيضاء متشبثين برفضهم « القاطع » لهذا المشروع، رافعين ورقة التصعيد في وجه الوزارة الوصية على القطاع.

وفي هذا الصدد، أعلنت اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين عن رفضها لما أسمته بـ »مبدأ الإجبار والاستعباد » في القانون المذكور، حسب ما جاء في بيان لهؤلاء الأطباء أكدوا فيه أن « الافتراءات والإهانات والتشكيك في وطنية اﻷطباء من قبل وزير الصحة،  تجعلنا مجبرين على التصعيد حتى تحقيق جميع نقاط ملفنا المطلبي »، والمتمثل في « إعادة الاعتبار المادي والمعنوي لدكتوراه الطب بالمغرب مع إعادة النظر في منظومة الأجور الخاصة بالأطباء المتعاقدين، والزيادة في تعويضات الأطباء غير المتعاقدين والداخليين وإقرار التعويض عن المردودية »، إلى جانب « إصلاح منظومة تقييم المعارف ومراجعة الأشكال المنظمة لامتحان نيل دبلوم التخصص الطبي « ، و »عدم المساس بحرية اختيار الأطباء الداخليين للتخصص »، مع « توفير الأمن داخل المستشفيات الجامعية وتحمل إدارتها المسؤولية الكاملة في المتابعة القانونية للمعتدين ».

وتبعا لذلك، أعلن الأطباء الداخليون والمقيمون عن « حملهم الشارات السوداء واﻹضراب عن الخواتم الطبية حتى تتحقق جميع المطالب »، إلى جانب خوض إضرابين وطنيين إنذاريين لمدة 24 ساعة بالمراكز الاستشفائية الجامعية، يومي 3 و17 شتنبر وبجميع مصالحها ماعدا أقسام الإنعاش والمستعجلات، الأول بالتزامن مع مقاطعة الدخول الجامعي من قبل الطلبة الأطباء، والثاني مع تنظيم مسيرة وطنية احتجاجية بالرباط بمعية طلبة الطب.

إلى ذلك، هدد أصحاب الوزرة البيضاء بخوض إضراب وطني مفتوح عن العمل بالمراكز الاستشفائية الجامعية إبتداء من فاتح أكتوبر من العام الجاري، وذلك « في حال عدم استجابة الوزارة الوصية لفتح حوار جاد ومسؤول يفضي إلى تحقيق نقاط ملفاتنا المطلبية ».

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

الكرامة منذ 8 سنوات

قسم ابو قراط لم يجبر الاطباء قط على العيش في الذل والاضطهاد.لم يستعبدنا لنكون دمية في ايادي السياسيين. لسنا متنفسا لنفاف و مزاجية الجهلاء.لكل طبيب التمتع بكافة الحقوق المادية و المعنوية كما ينص القانون.

عبد الله منذ 8 سنوات

واش عارف شحال تيشد الطبيب الداخلي والمقيم ؟؟؟ واش تتعرف بلي الحراسات تيديروها فاابور ؟؟ واش تتعرف الظروف لي تيخدمو فيها ؟؟؟ انت كتمشي للسبيطار غير بضع ساعات و كتكره النهار لي مرضت فيه بالاحرى عاد هو لي خدام فيه هاالتجهيزات خاسر هاالسقف تيقطر ها الروايح بسبب قلة النظافة هاالماكلة فيها سراق الزيت واش هاد الطبيب ممحقوش يدير اسرة ولا خصو تاااايولي بروفيسور ولا تااااايدير العيادة ديالو وتمشى ليه عااد يتزوج كاينين شيوحدين مزوجين وعندهم وليدات باش يخلص الكراء باش يشري ليكوش باش يتقضى ب 4700 درهم للمتعاقدين و 2000 درهم لغير المتعاقدين و شحال تيشد دكتور فشي تخصص من غير الطب 13000 او اكثر و علاش الطبيب لي تاهوا قاري ثمان سنوات مورا الباك يشد 8000 درهم علااش هذا ماشي ظلم والطبيب فاش تيكون تيقرا راه تيقرا بلعشية و تيخدم فالصباح حتى ل12 وزيد عليها les gardes لي كيدير سواءء بنت او ولد و مكيعفش واش غيرجع لعند والديه ولا ولاده حي ولا ميت صحيح و لا مضروب بشي موس ولا سيف حيث الامن مكاينش هاد الناس مكيطالبوش بالزيادة كيطالبه بحقهم لي واكلة ليهم هاديك الوزارة قسم ابي قراط مافيهش ان اؤدي عملي بدون ان احصل على عيش كريم الانسانية ماشي هي نخدم وانا معطينيش حقي فالدكتوراه قسم ابقراط متيقولش نخدم فاجواء كارثية ولا نخدم في انعدام الامن حتى ماشي فبلد حرب ولله الحمد وعندنا امن علاش ميوفرش لينا الحماية من المجرمين ليتيتهجمو علينا و على زميلاتنا من ممرضين و طبيبات علاش تمعن مزيان فقسم ابقراط راه حجة لينا ماشي علينا و وحنا تنقولوه بالدموع حيث موصلنا ليه حتى شفنا الويلات و العذاب لي مدوزو حتى حد والسلام

الطاهر جميعي منذ 8 سنوات

الاحظ ان كل مطالب هولاء مادية وشخصية بحثة واين ذلك كله من مهنة الطبيب ؟هل ادوا قسم ابي قراط قبل قبولهم في الكلية؟هل سؤلوا عن معني الطبيب؟ ماذا يقول القسم الطبي منقولا عن ابي قراط: القسم الطبي حسب المؤتمر العالمي الأول للطب الإسلامي قسم أبقراط الطبي بسم الله الرحمن الرحيم. أقسم بالله العظيم أن أراقب الله في مهنتي. وأن أصون حياة الإنسان في كافة أدوارها، في كل الظروف والأحوال، باذلًا وسعي في استنقاذها من الموت والمرض والألم والقلق، وأن أحفظ للناس كرامتهم، وأستر عوراتهم، وأكتم سرّهم. وأن أكون على الدوام من وسائل رحمة الله، باذلًا رعايتي الطبية للقريب والبعيد، الصالح والطالح، والصديق والعدو. وأن أثابر على طلب العلم، أسخِّره لنفع الإنسان لا لأذاه. وأن أوقر من علمني، وأعلّم من يصغرني، وأكون أخًا لكل زميل في المهنة الطبية في نطاق البر والتقوى. وأن تكون حياتي مصداق إيماني في سري وعلانيتي، نقيًا مما يشينني أمام الله ورسوله والمؤمنين. والله على ما أقول شهيد.[2] فاين ذلك من شروط ،،الاطباء ،،المفترضين،ومنهم من لازال في السنة الثانية

الفتوح مصطفى منذ 8 سنوات

شبه مواطن ينظر في القضاء و الصحة ... أمثالك يستحقون دول مثل الزمبابوي ... هزلت

اعمار منذ 8 سنوات

القضاء والصحة، منظومتان مخترقتان من طرف المفسدين والانقلابيين على الديمقراطية. يجب انشاء كلية للطب في كل جهة واعطاء الجهات سلطة كاملة في تعيين المتخرجين منها حسب الحاجيات في المنطق التي تحت نفوذها. فالقرار بالمركز يحفز على الريع والمحسوبية ، بحيث كل الاطباء يريدون الاشتغال في الرباط والدار البيضاء

التالي