الداخلية "تتبرأ" من استعمال العنف ضد الداعين لمقاطعة الانتخابات

26 أغسطس 2015 - 12:45

نفت وزارة الداخلية « نفيا قاطعا » كل ما تم ادعاؤه بخصوص استعمال القوات العمومية للعنف في حق مجموعة من منتسبي أحد الأحزاب السياسية، مؤكدة أن كل ما نسب للمصالح الأمنية يبقى « عار من الصحة »، بحسب بلاغ عممته اليوم الأربعاء.
وأوضح البلاغ أنه « على إثر الأخبار التي تداولتها بعض الصحف والمواقع الإلكترونية، حول تعرض مجموعة من منتسبي أحد الأحزاب السياسية للتعنيف، فإن وزارة الداخلية تنفي نفيا قاطعا كل ما تم ادعاؤه بخصوص استعمال القوات العمومية للعنف، وتؤكد أن كل ما نسب للمصالح الأمنية يبقى عار من الصحة والمصداقية ».
وكانت قوات الأمن قد تدخلت، الأحد الماضي، لمنع مجموعة من المنتمين لحزب النهج الديمقراطي، والذين كانوا يقومون بحملة في حي سيدي البرنوصي بمدينة الدار البيضاء للدعوة لمقاطعة الانتخابات الجماعية والجهوية، التي ستشهدها المملكة يوم رابع شتنبر القادم.
التدخل حصل حوالي الساعة السادسة والنصف، وكان من بين المشاركين في الحملة عبد الله الحريف، الأمين العام السابق لحزب النهج، وعرفت العملية ووقوع مناوشات بين قوات الأمن والمنتمين للحزب، أسفرت عن اعتقال المحجوب المحفوضي، العضو بفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالبرنوصي، قبل أن يطلق سراحه في ما بعد.
كما اعتقلت السلطات الأمنية بالرباط، أمس الثلاثاء، نشطاء بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وذلك بسبب القيام بحملة لمقاطعة الانتخابات.
وكان من بين المعتقلين الرئيسة السابقة للجمعية، خديجة الرياضي، والرئيس الأسبق، عبد الحميد امين، إلى جانب أعضاء من الجمعية، من بينهم عادل الخلفي، ويوسف الريسوني، وفيصل اوشن.
وكان الموقوفون بصدد توزيع منشورات تدعوا إلى مقاطعة الانتخابات الجماعية المزمع إجراؤها في الرابع من شتنبر المقبل.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

مراقب منذ 8 سنوات

لماذا المطالبة بمقاطعة الأحزاب وبالضبط من طرف هذا الحزب لماذا لا يصوتون هم ويتركوا المغاربة يقرروا مصيرهم بأيديهم؟ هل المغاربة قاصرين الى. هذا الحد ويحتاجون من يتكلم باسهم؟ انظر أخي هذا حزب يسعى. للربح المعنوي ويسعى. لكسب ود المواطنين فيما يأتي من الأيام والسنوات حيث يظهر نفسه على. انه هو الحزب الذي لا تشوبه شائبة ويظهر مناضلوه على. أنهم من شهداء. المخزن وانهم هم حملة لواء الديمقراطية وحقوق الانسان، ليجعلوا من أنفسهم أبطالا من ورق ويجعلوا من المغاربة حصان طروادة ليصلوا الى. أهدافهم المعلومة

كريم منذ 8 سنوات

و ما دخل جمعيات حقوق الانسان و الانتخابات,مجرد خونة تستاجرهم الجزائر لخدش المشهد المغربي في كل استحقاق تمر منه بلادنا, لا ييتحقون الا المعاملة الخشنة,من يطعن في وحدة المغرب لا مكان له بيننا عليه الدهاب الى تندوف....

بنعمرو منذ 8 سنوات

الداعون للمقاطعة يخدمون أحزابا على قدر ما يطبل الداعون للتصويت لهذا أو ذاك. وقد يعلمن أن المرشحين يحبذون مليون مرة العزوف والمقاطعة على المشاركة. عملية الحضور تؤرقهم وتحرموهم من صكوك بيضاء وهم الذين تعودوا القيام بالمتعين نيابة عن الغائب. كان على هؤلاء إن أرادوا تخييب ظني أولا وينقوا مجالسهم من الطحالب والعفن ثانيا أن يحثوا الجميع على التصويت ولو بورقة ملغاة ويترقبوا صعار الفاسدين عند نهاية التصويت

حميدات سعيد منذ 8 سنوات

والصور التي تداولتها الصحف في حي البرنوصي بالبيضاء هل هي من منطقة في القمر ؟؟؟ موضة التكذيب هي المستعملة رغم وضوح الصور انه الهروب الى الامام

التالي