سيطايل: إيريك لوران يعاني هواجس مرضية

31 أغسطس 2015 - 08:00

علقت سميرة سيطايل، مديرة الأخبار بالقناة الثانية، على حادثة ابتزاز الملك من طرف الصحافيين الفرنسيين، إيريك لوران، وكاثرين غراسيي، قائلة: « نحن نعيش لحظة نعمة استثنائية ».

وزادت سيطايل قائلة في تدوينة لها عبر « فايسبوك »: « نحن مدينون لجشع إيريك لوران، وكاترين غراسيي، ولكن لن نشكرهما على ذلك سواء على جشعهما أو غبائهما وحتى غرورهما »، مضيفة:  « أعميت بصيرتهما إلى درجة أنهما ظنا أن الملك سيخاف منهما واعتقدا أن بإمكانهما ابتزازه ».

واعتبرت سيطايل لواران مجرد « نذل فرنسي »، قائلة: « لسنوات وهذا النذل الباريسي كان يتصور أنه سيستفيد من مضايقته غير المسبوقة للملك، لكن تصوراته هذه تحولت إلى هاجس مرضي، ارتكب بسببه أخطاء رهيبة ».

وأردفت: « يجب أن نفرح لما حدث لهما وأن لا نعتقد أن جميع الزملاء الفرنسيين مثلهما، فبالنسبة إلى الأغلبية فقد فاجأتهم هذه الفضيحة ».

وزادت سيطايل متسائلة: « هل إيريك لوران، وكاترين غراسيي متخصصين في المغرب؟ » مجيبة: « بالطبع لا ».

كلمات دلالية

محمد السادس
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

متتبع.الناضور منذ 8 سنوات

ما تقوله هده السفيهة غير صحيح.لانها تعلم انها من بين الصحافييين اللدين يتمتعون بالحصانه متد انطلاق 2م.ولهدا وجب الصمت بالنسبة لها.من ينتقد زملاء له في المهنة يجب ان يحضى بشعبية واسعة في مجتمعه وعلى الصعيد الدولي.اما انتي فمجرد بوق دعاءي لاغير.الصحفيان في يد العدالة الفرنسية التي لا تتهاون في ادانتعما بالمنسوب لهما ولكن الضروف الصحية والسياسية والصداقة وعوامل اخرى ستكون حاضرة.

التالي