الباكوري: نحن نُدافع عن الديمقراطية بحماس وبنكيران عن ديمقراطية "حماس"

31 أغسطس 2015 - 09:44

لم يتوان مصطفى الباكوري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في الرد على عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الذي هاجمه بقوة في مهرجاناته الخطابية بمناسبة الحملة الانتخابية، وكان أقواها ان اتهمه ب »الخضوع لنائبه الياس العماري »، قائلا في هذا الصدد « انت لعبة في يد العماري وطيحتي الذل على الأمناء العامين ».

وقال الباكوري، خلال كلمته في تجمع خطابي في إطار الحملة الانتخابية، التي يخوضها الحزب تحت شعار « روح المواطنة في خدمة المواطن »، حضره عدد كبير من مناصري ومناضلي الحزب، أمس الأحد في الدارالبيضاء، « أنا كنتكلم معاكم بحماس الديمقراطية ديال بصح وهو يدافع عن ديمقراطية حماس ».

[related_posts]

وأضاف الباكوري « كنت أتمنى أن يكشف للمواطنين خلال حملته الانتخابية عن الحصيلة التي قدمتها حكومته، لكنه وللأسف غيرقادر.. وبدا كيتهجم على آخرين، وكاع الأحزاب عايرهم، وما بقى له والو ويبدى يعير في راسو »، في إشارة إلى انتقاده لصلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، قبل أن ينضم إلى الأغليبية ويصبح وزيرا للخارجية.

وأضاف المتحدث ذاته، « رفقا به (يقصد بنكيران)، سأجيبه أنه منذ يومنا الأول ونحن مؤمنين بما نقوم به، وعلى هذه المنهجية سنواصل مسارنا ».

وبدوره، وجه عبد الإله بنكيران من مدينة أكادير، أمس الأحد، خلال تجمع خطابي سهامه إلى حزب « البام » بالقول: » ردو البال غير مع داك التراكتور راه مصيبة كحلة، هذاك التراكتور مشبوه هانا تا نقولها ليكم ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

ABIDAL منذ 8 سنوات

أنت تدافع عن ديموقراطية السيسي بمساعدة حمدين صبَّاحي !!!

reda منذ 8 سنوات

toi tu défends la "démocratie" de Natanyahu tes maîtres sionistes va t en

عمر حمدان منذ 8 سنوات

احزاب مخزنية لاتظهر تواصلها مع المواطنين الا على وقع الانتخابات.تكيل الشتائم والسباب لبعضها ظاهريا .وهم في الاصل سمن على عسل.انها حرب المصالح الضيقة ضدا على ارادة الشعب .

بنعمرو منذ 8 سنوات

نعيب على الصغر التنابز والتلاسان والتشاتم ومن، من سيمثلوننا في مجالسنا اللاموقرة بعد 4 شتنبر من هم أصغر منهم عقلا وخلقا وتربية. ما يصدر عن الأحداث ألطف ومقبول نظرا لسنهم والوسط الذي نشأوا فيه لكن، من يعدر زبدة المجتمع كما يتهيأ لهم. فهم ثمالته بحسب ما يتصرفون به بينهم وأي احترام ينتظرون من الدهماء وهم يفتقدونه. اعتقادى أن الكبير كبير بكل وفي كل شيء فخاب ظني فهم أصغر من حبة خردل في عيناي. بكذا منافسة، تنفر الدهماء من خلقتهم إذ سقلبون المحالس إلى حلبات للمصارعة ومن اللوازم التي يجب على المرتفق اصطحابها معه، أدوات الدفاع عن النفس وتعلم الملاكمة الى جانب الوثائق

صلاح منذ 8 سنوات

حماس حركة ديمقراطية ومقاومة ولكل واحد الشرف أن يدافع عن ديمقراطية حماس، وتصريح الباكوري دليل على أن حزب البام عدو القضية الفلسطينية، لا تنسوا من صاحب مقولة تازة أولى من غزة؟

التالي