إقالة مسؤولين أمنيين كبار بعد تفجيري أنقرة الداميين في تركيا

15 أكتوبر 2015 - 09:35

أقالت السلطات التركية، أمس الأربعاء، مسؤولي شرطة أنقرة بعد أربعة أيام على الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ البلاد، والذي أثار موجة غضب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان قبل أيام من الانتخابات التشريعية المبكرة.

وأقر أردوغان، مساء الثلاثاء، باحتمال ارتكاب أجهزة الدولة “أخطاء” قبل الهجوم. وبعد ساعات أعلنت وزارة الداخلية إقالة قائد شرطة العاصمة قدري كارتال وكذلك اثنين من مساعديه المكلفين الاستخبارات والأمن العام. وهذا القرار اتخذ “بهدف تسهيل التحقيق”، كما قالت الوزارة في بيان.
وفي مناسبة أول ظهور علني له منذ وقوع المأساة، أعلن الرئيس التركي فتح تحقيق لدى مجلس تفتيش الدولة لتحديد احتمال حصول تقصير أمني قبل الاعتداء الذي أسفر عن مقتل 99 شخصا السبت وإصابة أكثر من 500، بحسب حصيلة جديدة أعلنها مساء الأربعاء رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو.
وقال أردوغان أمام الصحافيين: “كان هناك بالتأكيد خطأ أو ثغرات في وقت من الأوقات. ما أهميتها؟ ستتضح الأمور بعد التحقيق”. وأعلن في هذا الإطار أنه أمر بفتح تحقيق بشأن ثغرات محتملة داخل أجهزة الدولة. وقال: “للقيام بالأمر من منظور مختلف (…) أمرت مجلس تفتيش الدولة بفتح تحقيق شامل في هذين التفجيرين”. وقام أردوغان الأربعاء بزيارة موقع الانفجار حيث وضع إكليلا من الزهور تخليداً لذكرى الضحايا.
من جانب آخر، أعلنت السلطات التركية الأربعاء أنها أوقفت شخصين يشتبه بعلاقتهما بمتمردي حزب العمال الكردستاني ويحتمل أنهما كانا يعلمان بشكل مسبق بالاعتداء. والأربعاء كشفت صحيفة حرييت أنه تم التعرف على هوية الشخصين اللذين يشتبه بأنهما الانتحاريان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.