الاستقلال: انتخابات رئاسة مجلس المستشارين صححت مسار التحالفات

16 أكتوبر 2015 - 10:59

يبدو أن كل المؤشرات تمهد لتغيير جدري على مستوى تحالفات حزب الاستقلال، فالتصريحات الصادرة عن قادته عقب انتخاب رئيس مجلس المستشارين تشير إلى أن حزب الميزان قد قطع علاقته مع حليفه السابق في المعارضة حزب الأصالة والمعاصرة.

ويحاول إعلام حزب الاستقلال التمهيد وإعداد قواعد الحزب لما ستكون عليه تحالفات المستقبل، التي لن تخرج عن التحالف مع حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية لعام 2016، فبعد افتتاحية صحيفة العلم، لسان الحزب التي اعتبر فيها الخلاف مع حزب الأصالة والمعاصرة خلاف وجود وليس حدود، جاء الدور على الموقع الإلكتروني لحزب الاستقلال ليؤكد أن انتخابات رئاسة مجلس المستشارين صححت مسار التحالفات التي كانت ظرفية وبالغة الهشاشة ومرشحة في أي لحظة إلى الزوال.

ولم تفت موقع الاستقلال الفرصة لكي يصف حزبي التجمع الوطني للأحرار وحزب الحركة الشعبية بملحقة حزب الأصالة والمعاصرة التي تخدم “الأجندات المعلومة”.

وقال حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، في اتصال مع موقع “اليوم 24” ان حزب الاستقلال يعرف نقاشا داخليا صحيا، مبرزا أن مسار التحالفات وتموقع الحزب سيحسم فيه المجلس الوطني.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمو رابي منذ 6 سنوات

شبيبط أغراه البام أنهم سيساندونه ليصبح رئيس الحكومة عوض بنكيران في 2013م،ولأن البام مثله في عجلة من السباق للتحكم في رقاب المغاربة...فلا يريدون الانتظار حيث تخلصوا من شباط مبكرا لأنهم يظنون أن 2016 ستكون لهم الرتبة الأولى في البرلمان وهذا ما يهندسون له,,, الآن (لا حمار لا سبع فرانك) شبيبط لم يحصل على رئاسة الحكومة بسبب الدهاء والذكاء السياسي لبن كيران ولم يحصل حتى على رئاسة المستشارين بسبب كواليس البام... فلم يجد شبيبط سوى انزال سخطه على الأحرار والحركة...وما صنعه هؤلاء ليس غريبا عنهم،بل هذا هو الأصل فيهم...دكاكين انتخابية تنقلب حتى على نفسها بين عشية وعشية