مروحيات وخبراء في الطيران لتهريب الحشيش من المغرب إلى إسبانيا

17 أكتوبر 2015 - 02:39

يبدو أن شبكات تهريب الحشيش المغربي إلى إسبانيا ومنها إلى باقي الدول الأوروبية، مازالت تنوع من طرقها ووسائلها لتأمين عمليات تهريب كميات كبيرة من هذا المخدر الذي أزاح الكوكايين من عرش المخدرات بالجارة الشمالية، إذ كشفت مجموعة من المنابر الإعلامية الإسبانية، اول أمس الخميس، أن الحرس المدني الإسباني تمكن من تفكيك منظمتين إجراميتين متخصصتين في تهريب الحشيش من الشمال المغربي إلى الجنوب الإسباني عبر استعمال المروحيات.
وحسب المصادر ذاتها، فإن تفكيك الشبكتين، الذي تم على إثره اعتقال أكثر من 15 شخصا يتحدرون من كل من المغرب وإسبانيا وفرنسا، وحجز لديهم ثلاث مروحيات بقيمة مالية تقدر بـ25 مليون درهم، وثلاث عربات ومبالغ مالية كبيرة، وكتب إرشادية في مجال الطيران وهواتف نقالة متطورة، ورادارات ومناظير ليلية، ووسائل أخرى متعلقة بالإمداد واللوجستيك، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الحشيش، جاء في إطار عملية «بومبادرديو» التي قادتها عناصر مختصة في محاربة الجريمة المنظمة والمخدرات في كل من مدن مالقة وقاديس وطليطلة ومدريد.
في نفس السياق، كشفت التحقيقات الأمنية أن المهربين يقومون بإدخال كميات كبيرة من الحشيش جوا في الليل، ويتم بعد ذلك تخزينها في مزارع مجاورة لسواحل مالقة، بحيث تنقل وتوزع فيما بعد برا في مختلف البلدان الأوروبية. وأضافت نفس المصادر أن المنظمتين المفككتين تشتغل كل واحدة منهما بطريقة متطورة جدا، كما تعتمد على خبراء في مجال الإنقاذ في أعالي الجبال، يقومون بتدريب وتوجيه الربابنة عند القيام بعمليات نقل تلك المخدرات الكبيرة من الحشيش.
وأشارت المصادر عينها إلى أن تفكيك الشبكتين الإجراميتين جاء عبر مراحل، بحيث أنه تم في مايو 2014 حجز المروحية الأولى بعد أن قامت برحلة جوية ليلية من المغرب، وعندما حاولت الرس بأحد الحقول الإسبانية لتنزيل تلك الكميات بإسبانيا، وقع خطأ من قبل الربان من خلال الاصطدام بعمود كهربائي؛ في حين تم حجز المروحيتين الأخريين في دجنبر الماضي، عندما قام أفراد من الحرس المدني بتعقب المروحيتين واعتقال أربعة أشخاص كانوا على متنهما، وحجز تلك الكميات من الحشيش المهرب. ليتم مؤخرا وضع اليد على أفراد الشبكتين والقبض على الزعيم المفترض.
يذكر أن نسبة المحجوزات من مخدر الحشيش في سائر التراب الإسباني تفوق 250 طنا سنويا، كما أن 90 في المائة من المحجوزات تتم في مدينة سبتة المحتلة وفي مدن الجنوب الإسباني، علما أنه خلال السنة الجارية، تم حجز أكثر من 160 طنا من الحشيش الذي يتم تهريبه برا أو بحرا، في حين تقتصر عمليات التهريب الجوي على الشبكات الإجرامية الكبيرة ذات الإمكانيات الضخمة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.