"بيدوفيل" عمره 66 عاما يرعى الأغنام يغتصب طفلا بالمحمدية

19 أكتوبر 2015 - 09:28

أحالت فرقة الدرك الملكي بمركز الشلالات، التابعة لسرية المحمدية، صباح أول أمس، مشتبها في عقده السادس، في حالة اعتقال، على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، من أجل اغتصاب طفل قاصر.

الضحية، الذي يبلغ من العمر 13 عاما، كان يرعى قطيع غنم في أرض خلاء، بأحد دواوير الشلالات، قبل أن يفاجأ بالمشتبه فيه، البالغ 66 سنة، يمسك به بقوة، ويجبره على الخضوع له، قبل إلى أن يعمد إلى ممارسة الجنس عليه وهتك عرضه.

وذكرت مصادر “الصباح” أن الضحية ظل يتحين الفرصة للإفلات من مغتصبه، خوفا من قتله، وعندما وصل بيت أسرته أخبر والده بواقعة اغتصابه من قبل الستيني.

مباشرة التحق الأب بمركز الدرك، حيث سجل شكاية في الموضوع، استمعت إثرها عناصر الدرك إلى الضحية بحضور والده، كما عرضته على الخبرة الطبية لدى طبيب مختص بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء، بناء على تعليمات النيابة العامة.

وقد تمكنت مصالح الدرك من تحديد هوية المشتبه به بعد الأبحاث والتحريات، ثم شكلت فريقا أمنيا توجه صوب المنطقة التي يقطن بها، ليتم اقتياده صوب مقر الدرك، حيث وضع تحت تدابير الحراسة النظرية.

واستمعت مصالح الدرك للستيني الموقوف، غير أنه أنكر كل المنسوب إليه، وظل متشبثا بالإنكار رغم مواجهته مع الضحية، وعرض الخبرة الطبية عليه، ليتم تقديمه أمام النيابة العامة في حالة اعتقال، في انتظار عرضه على قاضي التحقيق والشروع في محاكمته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.