أربع فتيات قاصرات يتعرضن للاختطاف والاغتصاب ضواحي القنيطرة

22 أكتوبر 2015 - 09:19

تعرضت أربع فتيات قاصرات لاعتداء جنسي وحشي بإحدى الغابات بأحوال مدينة القنيطرة، بعد اختطافهن من قبل شخصين كانا على متن سيارة.

المشتبه فيهما استغلا حاجة الضحايا لسيارة اجرة كبيرة تقلهم من المنطقة الصناعية لـ”أولاد بورحمة” إلى القنيطرة، بعدما انتهين من إجراء امتحان شفوي للعمل لدى شركة يابانية مختصة في صناعة الأسلاك الكهربائية الخاصة بالسيارات، فعوضا عليهن إيصالهن إلى وسط المدينة، بعدما أوهمهن أحدهما بقدرته على تشغيلهمن لعلاقته الوطيدة مع مسؤولين نافذين يشرقون على المنطقة الصناعية.

وأفادت القاصرات أمام الدرك أنهن وافقن على الركوب، بعدما ادعى أحدهما أنه يمتهن النقل السري، لكن ومباشرة بعد انطلاقهم لمسافة قصيرة قتفاجأن بتغيير الاتجاه معرجا في اتجاه طريق غير معبدة تخترق غابة موحشة، وهو ما دفعهن إلى الصراخ طلبا للنجدة بعدما أيقن أنهن وقعن في كمين.

وذكرت الضحايا أن المشتبه فيهما أشهرا في وجوههن أسلحة بيضاء وأرغماهن على التجرد من ملابسهن، فشرعوا في التناوب على ممارسة الجنس عليهم بطريقة شاذة، والاعتداء عليهن بالضرب والاستهزاء منهن، قبل أن يبادروا إلى سرقة هواتفهن، ثم غادرا المكان على متن السيارة إلى وجهة مجهولة، تاركين إياهن غير قادرات على الحركة أو الحديث وسط الغابة، بعدما أصبن بانهيار نفسي حاد.

بعد ذلك نجحت القاصرات في مغادرة الغابة والوصول إلى جنبات الطريق الوطنية بين جماعة سيدي يحيى الغرب والقنيطرة، حيث استطعن الحصول على وسيلة نقل أقلتهن ءامنوا مقر الدرك لتحرير شكاية في الموضوع.

ورفضت الضحايا في البداية الحديث عن تعرضهن للاغتصاب الجنسي، مفضلات التكتم، إلا أن الدرك تمكن من اعتقال المتهم الرئيسي وإجراء مواجهة بينه وبين الفتيات، الأمر الذي دفعهن إلى قول حقيقة ما وقع لهن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواطنة منذ 6 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل،السيبة رجعت للمغرب،السرقة والاغتصاب والخطف،فين عايشين واش في غابة؟ وهذا كله بسبب التسيب والمخدرات وانعدام الضمير وللتساهل في العقوبات،المفروض الاعدام في حق اي مغتصب حتى يكون عبرة للاخرين و الناس تعود تفكر الف مرة قبل ان تقدم على هذه الجريمة كما كننصح اي واحد يبتعد على "الخطافة"،اول شي لانه كسب غير مشروع وينافس اصحاب الطاكسيات على ارزاقهم وثانيا لانه مغامرة لا يعرف الشخص مع من يركب ويحصل له ما حصل للفتيات وحتى الرجال يمكن ان يتعرضو للسرقة والاغتصاب،راه كل شي ولى ممكن في هذا لزمن الاغبر،اللهم ردنا اليك ردا جميلا