بناجح: إثارة الـ CNDH لموضوع المساواة في الإرث غرضه خلق "فتنة"

22 أكتوبر 2015 - 14:39

في ظل الجدل الذي أثارته توصية المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمساواة في الإرث بين الرجال والنساء، اعتبر حسن بناجح، عضو الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أن الغرض من هذا الأمر هو “إثارة الفتنة”.

القيادي في الجماعة، قال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” إن الـCNDH “لا ترى من الحقوق غير ما يثير الفتنة في المجتمع، ويستفز هوية غالبيته، ويقسمه ويقلب أولوياته”، مبرزا أن “المجلس المذكور يثير قضية تقاسم الإرث بالموازاة مع عرض مشروع الميزانية”، والذي بحسبه “لا يعرض إلا فتاتا من الثروة المحتكرة، وحتى هذا الفتات لا يخصص منه للشعب إلا الفتات”.

إلى ذلك، لفت بناجح إلى أن المجلس الذي يترأسه إدريس اليزمي “يثير هذا الضجيج في الوقت الذي يرتفع فيه عنف الدولة ضد المجتمع والأفراد، ويكثر ضحاياه”، علاوة على كونه “يثير فتنة في الوقت الذي يبسط الاستبداد سطوته”، على حد تعبير المتحدث، الذي خلص على هذا الأساس إلى أن “توزيع الثروة، والسلطة، والقمع، لا تدخل في اعتبار مجلسنا، ويبقى الاعتبار الأول لديه هو قلب أوليات المجتمع”، يقول بناجح.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

M.KACEMI منذ 6 سنوات

موقف العدل والإحسان كما نقله السيد بناجح يأتي لينضاف إلى مواقف عديدة ومتراكمة تسير في ذات الاتجاه، ليتولد بذلك الدليل الكافي أن لا جهة معلومة ترى ما يراه اليزمي، أو بالأحرى طلب منه أن يراه ويعبر عنه بجرأة تضمن عواقبها الدولة العميقة\ العقيمة وقوى التحكم المصابة بالسعار منذ 4 شتنبر الماضي. بالمناسبة، يبدو أن قوى التحكم يئست من قدرة بعض الأحزاب التي لم يبق لها، في وضعها التنظيمي الحالي، من الوطنية إلا الواجهة على تشويه صورة البجيدي وإرباكه بإحراجه أمام المجتمع، فلجأت إلى جهات أخرى تفترض فيها المصداقية علها تفيد. وبذلك يبقى هناك سؤال: هل فعلا يمكن أن تنجح هاته الجهات في ما فشل فيه محترفو و أبطال " التخلويض وقليب لبصار" كلشكر وشباط الذي انتهى به مطاف الاصطفاف مع التحكم برفع الراية البيضاء أمام قوى الإصلاح؟ الجواب شهر شتنبر 2016، بمشيئة الحق سبحانه وتعالى

مسلم امازيغي منذ 6 سنوات

يريدون جر حزب العدالة الى معارك جانبية و الضغط عليه في سنة الانتخابات البرلمانية حزب الاصلة نسبة الى الثعبان الضخم لا يوجد فقط في مقر الحزب بطريق زعير بل في جميع مفاصل و مؤسسات الدولة

محمد منذ 6 سنوات

لا يعقل ان نخرج ايتام وبنات غير متزوجات من المنزل بدعوى تقسيم الارث. .الاسلام ينهي عن هذه التصرفات.

Aryaz منذ 6 سنوات

نفس النص القرآني حول الارث بتفسيرين مختلفين، لذا وجب على علمائنا بعض الاجتهاد واقصد ارث البنت لابيها، حيث تختلف فيه المذاهب بين شيعة وسنة. في حين ان الاسلام واحد. .