أفتاتي: أعضاء "مجلس اليازمي" كراكيز تركوا حقوق الشعب وتفرغوا للاستفزاز

24 أكتوبر 2015 - 12:47

شن عبد العزيز أفتاتي، البرلماني المثير للجدل عن حزب العدالة والتنمية، هجوما قاسيا على المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بعد إعلانه عن توصية تخص المساواة في الإرث في تقرير أخير له.
أفتاتي وصف المجلس “البئيس”، وقال إنه نموذج للمؤسسات الدستورية (أرجوك ضع خطا على بين قوسين) التي من المطلوب منها أن تخدمم قضايا المجتمع وتساهم من جانبها في الانتقال الديمقراطي الذي يعرفه المغرب”، مضيفا أنه كان على هذا المجلس أن يوجه اهتمامه للقضايا ذات الصلة بالحريات العامة وبحقوق الإنسان، وبالقضايا الحقيقية للمجتمع المغربي. “أريد أن أطرح سؤالا بسيطا على القيمين على المجلس الوطني لحقوق الإنسان: هل أصبحت قضية الإرث شأنا مجتمعيا؟ وأريد جوابا صريحا في هذا الباب، وموقن أنه لا يتوفرون عليه لأنه ليس موجودا أصلا”.
وشدد المتحدث ذاته على أن” أغلب المغاربة إما يعانون من الفقر أو يوجدون في وضعية هشاشة أو ينتمون إلى الطبقة المتوسطة، ومن ثم لا يملكون شيئا يتقاسمونه، علاوة على أن الأسر المغربية معروف عنها أنها متراحمة وتتنازل لبعضها البعض، ولم يشكل يوما موضوع الإرث هما يشغل الأسر المغربية. ولذلك، فإن هذا المجلس لا يعدو كونه سوى أداة من أدوات الدولة العميقة، وتلك الكراكيز التي تنشطه (..) وأعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان مجرد كراكيز لخدمة أجندة خارجية، وإلا ما الفائدة من مناقشة قضية الإعدام: هل ما يهم الشعب المغرب هو الإعدام؟ علما أن هناك اتفاقا بين الجميع أن لا تشمل هذه العقوبة الملفات التي لها علاقة بالسياسة”، وقال إن توصية المساواة في الإرث جاءت فقط “من أجل استفزاز مؤسسات وتيارات بعينها”.
وأوضح البرلماني المعروف بتصريحاته النارية، في حوار مع “المساء”، أن “هذه المجالس خلقت لخدمة مصالح الشعب المغربي وليس العكس. ما موقف المجلس من ملاحقة النشطاءالحقوقيين من مثل المعطي منجب، وليقل لنا المجلس ما الذي فعله من أجل تحسين الظروف القاسية داخل السجون، وما مساهمته في توسيع مساحة الحريات العامة؟ ثم ما هي أدواره في إدماج جزء كبير من المغاربة يشتغلون خارج المؤسسات منهم يساريون وإسلاميون يملكون وسائل محدودة؟ وماذا فعل لإقناع الشباب الصحراوي بالمقاربة الحقوقية التي تبناها المغرب. أقول بشكل صريح المجلس الوطني لحقوق الإنسان كما مجلس الجالية هي مجالس “لا لا ومالي” فقط لا غير، وإذا كانوا يتوفرون على حصيلة، فليقدموها لنا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bachir منذ 6 سنوات

si le president de ce conseil a la nationalité française, on doit s'attendre au pire

عبدالملك منذ 6 سنوات

لقد سمح السيد افتااتي لنفسه بإهانة مؤسسة دستورية من خلال وصف القائمين عليها بالكراكيز وهذا الوصف طبعا طبعا هو أقصى ما يمكن ان يذهب إليه السيد افتاتي لأن الضروف الحالية لا تسمح بأكثر من ذلك ولكم ان تتخيلوا معي بماذا كان سينعتهم لوكان الأمر مستتبا له وذلك مصدر الخوف و القلق

LE MONTAGNARD منذ 6 سنوات

BONNE ANALYSE LE CNDH DOIT ETRE DISSOUT LES TEMPS ONT CHANGE ET LES MAROCAINS SONT TRES INTELLIGENTS

LE MONTAGNARD منذ 6 سنوات

UN GRAND BRAVO POUR CETTE INTERVENTION LE CNDH EST A COTE DE LA PLAQUE SA DISSOULUTION EST BENEFIQUE POUR LE MAROC

moohhh منذ 6 سنوات

c vrai tout a fait mr aftati je vous remercie

مغربي حر لا حزبي و لا سياسي منذ 6 سنوات

لا هو مثير للجدل و لا هي تصريحات نارية بل كلمة حق في وجه معتدين على حرمات الله قبل أن يعتدوا على حرمات المغاربة اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا و فرقوا دينهم فكانوا شيعا يتوقحون على حكم الله و يتعالمون عليه و يريدون تدجين المغاربة حتى يصيروا موريسكيين في عقر دارهم يهددونهم بمحاكم تفتيش من نوع آخر حتى صارت جرائد تتزعمها هس و أشباها تشن حربا نارية على كل من سولت له نفسه قول ما يجول في خاطر الفئة الغالبة من المغاربة كقول البنوك غير الربوية طريق الجنة أو استقبال أستاذ جامعي يفقه المغاربة في علوم قرآنهم ... لا يمر يوم إلا و شرذمة تتحرش بالمغاربة في دينهم و هويتهم لم يعد هناك حياء و لا خطوط حمراء يفرضون على المغاربة أجندات خارجية ممولة بمال مشبوه و يجرون أصالة المغاربة إلى الهاوية و لم يعودوا يتخفون لأنهم محميون... و لذلك هذا الأسد الأطلسي يفضحم فيكيدون له و يمكرون به و ينبزونه بألقاب بهت و تضليل ليرهبونه و من معه... صدقت و أيم الله

مسلم منذ 6 سنوات

عطاهم علاش كيقلبوا

نوفل منذ 6 سنوات

الله يعطيك الصحة سي افتاتي. كما عهدناك كلمة الحق هي العليا.

علي ديكار منذ 6 سنوات

مجلس حقوق الانسان بالمغرب لا علاقة له بالاسم الدي يحمله . بل هو مجموعة اشخاص علمانيين يحملون افكار لا علاقة لها بالشعب المغربي و يحاولون بكل وساءلهم القدرة فرضها عليه وطمس هويته الحقيقية . واذا كان هذا الشعب سيثور يوما ما فان ثورته ستكون عليهم وسيطالب برحيل كل الخنازير ولن يتراجع قبل تطهير المغرب منهم .

محمد منذ 6 سنوات

لا فض فوك يا سيد افتاتي نستغرب حينما تتكلم في هذا الموضوع بعض المنظمات ، ''الحقوقية '' التي تخدم الأجندات الخارجية، ولكن نصاب بالدهول والهول حينما تتدخل في ذلك مؤسسات وطنية دستورية. اللهم رفقك بهذا الوطن

sadik منذ 6 سنوات

ما يثير الاستغراب هو نكبة المجلس حيث أ عضال ذوو ميلاد يسارية. فهل حقوق الإنسان لها اتجاه؟

سعيد نزاطى منذ 6 سنوات

انت رجل صادق اسى افتاتى والدين اثاروا هدا المشكل و فى هدا الوقت بالدات و انما يريدون بعثرة الاوراق من جديد لانهم تيقنوا ان المغاربة كلهم مع العدالة و التنمية دو المرجعية الاسلامية و لكنهم لن يفلحوا.