الداودي يدعو المقاولات إلى الانفتاح على الجامعة واستثمار خبراتها وكفاءاتها العلمية

26 أكتوبر 2015 - 18:32

دعا لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، خلال لقاء احتضنه مقر ولاية بني ملال خنيفرة نهاية الأسبوع الأخير،المقاولين إلى ضرورة الانفتاح على الجامعات المغربية ،مشيرا إلى كون هذه الأخيرة تعتبر خزانا للخبرات والكفاءات العلمية ،وشدد على كون التعاون ومد الجسور مع مختلف الفاعلين والمتدخلين في مجال المقاولة، أضحى رهانا أساسيا تقتضيه الظرفية والتحولات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة .
وأوضح أن خيارات العمل التشاركي وفق مقاربات اندماجية حقيقية، يشكل خارطة طريق للنهوض بأوضاع الجهة ،وأن الجامعة والمقاولات يشكلان النواة الحقيقية لمختلف التطلعات والآفاق الواعدة ،ومصدرا أساسيا لسبل التنمية .
وربط الداودي في معرض حديثه خلال لقاء خصص لتوقيع اتفاقية شراكة، جمعت كلا من الاتحاد العام لمقاولات المغرب فرع جهة بني ملال خنيفرة، وجامعة السلطان مولاي سليمان بين نجاح وتفوق جهات المملكة الإثنى عشر في وضع البرامج والتصورات والمشاريع ،وبين الانفتاح على الجامعات وإشراكها في مختلف مراحل الإعداد والتشخيص، والتعاطي مع القضايا المطروحة داخل النفوذ الترابي للجهة، وأوضح أنه لامحيد عن وضع خطط استرتيجية تجعل الجامعة بخبراتها وتجاربها وكفاءاتها العلمية، شريكا فاعلا لإنجاح أي مبادرة.
وابدى المتحدث نفسه أسفه لما يتبدى من انغلاق يكتنف المقاولة ، في الوقت الذي تسعى فيه الجامعة إلى الانفتاح على هذه الأخيرة، باعتبارها في أمس الحاجة إلى منظومة متطورة للتواصل وإتقان اللغات .
وأكد الوزير الداودي أن التحدي الأكبر يكمن في ضرورة التعاون والتنسيق بين الجامعة والمقاولة ،من أجل تأهيل الجهات والارتقاء بأوضاع ساكنتها ،ورصد مشاريع إنمائية ذات حمولة اقتصادية واجتماعية، تتلاءم وحجم الحاجيات والمتطلبات والانتظارات المعلقة على أكثر من صعيد.
وكشف الداودي أن وزارته تسعى إلى أن تتم تكوينات الطلبة الجامعيين، مناصفة بين ماهو نظري داخل الجامعة وبين ماهو تطبيقي داخل أوراش المقاولات،مبرزا أن جامعة السلطان مولاي سليمان بجهة بني ملال خنيفرة ،تنتظرها آفاق واعدة بعد برمجة إحداث كلية للطب والصيدلة ومستشفى جامعي ، فضلا عن تعزيز قدراتها ذات الصلة بالبنيات التحتية

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.