بعد 4 أشهر..البحر يلفظ "هيكلا عظميا" لآخر جثث "فاجعة الصخيرات"

30 أكتوبر 2015 - 14:30

بعد انتظار دام قرابة أربعة أشهر، لفظ بحر الصخيرات بمدينة تمارة، أول أمس الأربعاء، حوالي الخامسة مساء، جثة آخر ضحايا ما بات يعرف بـ”فاجعة الصخيرات”، التي راح ضحيتها 11 شخحصا غرقا بأحد الشواطئ غير المحروسة المحاذية لواد الشراط ببلدية الصخيرات.

وكانت مصالح الوقاية المدنية والدرك قد انتقلت أمس إلى عين المكان بمجرد إخطارها بالأمر، وعثرت على جثة طفل عبارة عن “هيكل عظمي”، بعد أن ظل حوالي أربعة أشهر في البحر، قبل أن تقذفه أمواج البحر بالقرب من مكان الحادثة التي راح ضحيتها 11 شخصا، أغلبهم أطفال.

وقد نقلت الجثة من أجل عرضها على التشريح الطبي للتأكد من هوية الهالك عن طريق الحمض النووي، قبل تسليمها لعائلته بغرض دفنه، بحسب “الأحداث المغربية”.

وقد أكد البحث الجيني الذي قامت به السلطات على جثة أخرى لفظها البحر الأسبوع الماضي أنها تخص الطفلة نهيلة هدهد، إحدى الضحايا، والتي ووريت الثرى خلال الأسبوع ذاته بمدينة ابن سليمان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.