غليون: الدولة الحديثة في البلدان العربية تحولت إلى كابوس

01 نوفمبر 2015 - 05:00

قال برهان غليون، أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة السوربون “إن الدولة الحديثة تحولت من أداة لتحرير الإنسان وإدخاله للحضارة، إلى كابوس وأقصى أدوات  قهر للإنسان”

وأبرز غليون أن الدولة في سوريا نموذجا للدولة التي أصبحت كابوسا وأداة للقتل وقصف المواطنين بالبراميل المتفجرة، مشيرا إلى أن هناك صراعا دوليا في الشرق الأوسط بين مجموعة من الدول يجري على أرض سوريا، حيث أصبحت  الدولة عمياء ومعادية للمجتمع وأداة لقتل المجتمع وشن الحرب عليه .

وأوضح برهان غليون، الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض في محاضرة له امس السبت 31 أكتوبر 2015 بمدينة سلا، نظمتها مؤسسة أبو بكر القادري ، أن الشعوب كلها ذهلت باختراع الدولة الحديثة، حيث أصبحت العلاقة بين الحاكم والمحكوم تقوم على التعاقد وعلى الدستور والمؤسسات، وهو ما جعل المفكرين العرب يدافعون عن الدولة الحديثة باعتبارها حاملة لمجموعة من القيم وتطبق جدول أعمال هذه القيم، كما أنها لا تشكل أي تهديد لتقاليد المسلمين وعقائدهم.

وخلص غليون في محاضرته إلى أن الدولة الحديثة في البلدان العربية فشلت في تحقيق أهدافها بسبب اختطافها من قبل فئة قليلة من النخب، وعدم تحقيق انتظارات المواطنين، فضلا عن الصراعات الدولية في منطقة الشرق الأوسط، وتغليب حفظ الأمن في إسرائيل على حساب الدول العربية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد**المغرب منذ 6 سنوات

الم تشارك يا استاد علم الاجتماع السياسي في الكارثة التي عليها سوريا الان. علومك السياسية الاجتماعية لم تسعفك لاستقراء متقبل بلدك.تم اغراءك ان نظام البعث سينهار في 6 اشهر وتصبح رءيس.! كانت سوريا تنعم برغد عيش تحت دكتاتورية والان دهب رغد العيش واسصبحت الدكتاتورية الوحيدة دكتاتوريات عدة .مشكلتم الان كما قال المرحوم بورقيبة كمن ادخل المنجل في الجرة ويريد اخراجه.!

بوغابة منذ 6 سنوات

الم تجلب هذه الثورات الا البلاء؟ الم يعد كل البشر مهدد بسبب الثورات ؟والفتن تزداد اشتعالا قطارنا يسير ببطءفاذا ما حولنا سرعته لتصبح ٥٠٠ كلم في الساعة فانه سوف يلقي بنا الى الهاوية اقررتم على بناء الديمقراطية واسرعتم حتى القى البحر ورمى بالاطفال السوريين الى الشاطئ بعد الفرار من الحرب فيم انتم تبدعون؟