المغرب في هجوم مضاد على الجزائر:على الأمم المتحدة مناقشة قضية "القبائل"

03 نوفمبر 2015 - 10:20

دعا المغرب منظمة الأمم المتحدة ومختلف هيئاتها لإدراج حماية والنهوض بحقوق شعب القبايل ضمن جدول أعمالها، وفقا لميثاق الأمم المتحدة والآليات والإعلانات الأممية ذات الصلة.
ويأتي هذا التصريح أمام اللجنة الثالثة للجمعية العامة بعد الاستفزاز الجديد الذي قام به الوفد الجزائري حول قضية الصحراء المغربية، في وقت لم تكن هذه النقطة مدرجة في جدول الأعمال.

وأشار عمر ربيع، مستشار بالبعثة المغربية في نيويورك، إلى أنه يتعين على الأمم المتحدة ألا تصبح متواطئة في الصمت الذي فرض عنوة وبالعنف على هذا الشعب الشهيد.

وقال إنه “يتعين على المجتمع الدولي إبراز أصوات أزيد من ثمانية ملايين قبايلي ظلوا لمدة طويلة تحت وطأة الصمت والخفاء. وهكذا سينهار جدار التعصب ضدهم وإنكار تطلعاتهم المشروعة”.

وأعرب الدبلوماسي المغربي عن الأسف العميق لكون الشعب القبايلي يعتبر الشعب الأصيل الوحيد بإفريقيا، الذي ما زال يعاني من التمييز الممنهج والعنف الشامل والحرمان من أبسط حقوقه الأساسية.

وأضاف أن “الشعب القبايلي يجب أن ينصت إليه من أجل الاعتراف باحتياجاته وانتظاراته”، وأن “من واجب المجتمع الدولي مواكبته حتى يتمتع بحقوقه الشرعية في تقرير المصير والحكم الذاتي”.

ولاحظ ربيع بأن الشعب القبايلي ما زال محروما من ممارسة حقوقه الأساسية، خاصة المتعلقة بتقرير المصير. واعتبر أنه من غير المقبول إلى يومنا هذا أن يظل هذا الشعب تحت حصار عام وخاضعا لعقاب جماعي، فقط لأنه طالب بممارسة حقه الشرعي في تقرير المصير والحكم الذاتي.

وأوضح “أن قادة هذا الشعب تم اعتقالهم ومتابعتهم، بالرغم من أنهم يعانون أصلا من ويلات النفي القسري. كما أن أفراد أسرهم لم يتم استثناؤهم من هذا الأمر. إذ يتعرضون أيضا للاضطهاد”.

وقال الدبلوماسي المغربي إن حقوق الشعب القبايلي في حرية التعبير والتظاهر، من أجل المطالبة بطموحه في تقرير المصير والتمتع بالحكم الذاتي، ووجهت بقمع عنيف واعتقال للمتظاهرين، كما تشهد على ذلك مختلف البيانات الصادرة عن المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية، ومن بينها “هيومن رايتس ووتش”.

وأبرز ربيع، نقلا عن إحدى هذه البيانات، أن “المسيرات السلمية التي نظمت في منطقة القبايل، من قبل العديد من الجمعيات إحياء للذكرى الـ34 للربيع الأمازيغي، ووجهت بقمع دموي من لدن الأجهزة الأمنية”.

وأضاف أن البيان ذاته أكد أن “عناصر الأمن طاردت واعتقلت بوحشية الطلاب بحرم إحدى الجامعات”.

وأضاف أن “هؤلاء المتظاهرين القبايليين تم اضطهادهم لسبب بسيط، لكونهم طالبوا بحقوقهم الثقافية واللغوية والهوياتية، ورفعوا راية شعبهم”.

وقال ربيع إن الاعتراف بالشرعية الكاملة لتطلعات شعب القبايل الأصيل تتضمنها المادة 4 من إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، والتي تنص على أن “للشعوب الأصلية، في ممارسة حقها في تقرير المصير، الحق في الاستقلال الذاتي أو الحكم الذاتي في المسائل المتصلة بشؤونها الداخلية والمحلية، وكذلك في سبل ووسائل تمويل مهام الحكم الذاتي التي تضطلع بها”.

وأبرز أن الإعلان بشأن الشعوب الأصلية سيظل بدون مفعول طالما أن شعبا، ذو تاريخ يعود إلى 9000 سنة، لا يزال محكوما عليه بإنكار هويته بدون أي رد فعل من جانب المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة.

وخلص إلى أن “لشعب القبايل الحق في التمتع بحقه في تقرير المصير والاعتراف بهويته الثقافية واللغوية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نوالدين منذ 6 سنوات

على المغرب العمل وبكل قوة وعلى أعلى مستوى على تمكين شعبه ومواطنيه بكافة حقوقهم تم بعد دالك نرى منهم في حاجة إلى مؤازرة، ففاقد الشيئ لا يعطيه فنحن لسنا جزائريون نحن شعب نكره المتاجرة في البشر وقضاياهم واذا كانت الفكرة هي الرد على الجزائر فالعالم يعرف أنها بلد عربي يعيش تحت رحمة العسكر والحزب الواحد لكن الكل يتغاضى عن التنديد بسياسات الدولة الجزائرية خصوصاً في هذه الظروف الصعبة التي تمر منها جل دول شمال إفريقيا الغرب خصوصاً أوروبا في غنى عن فتح معابر جديدة.

abderrahim منذ 6 سنوات

يجب على الحكومة المغربي أن ترد على الخرائر صفعة بصفعتين

avis منذ 6 سنوات

قمة الافلاس السياسي. هذه دبلوماسية المخزن

لبيب منذ 6 سنوات

لو صرف المغرب عشر ما يصرفه على العاءدين من البوليزاريو على المعارضة الجزاءريةلكان الملف قد نت هى والجزائر قد بلغت لسانها....