الخطاب أبرز السلفيين المستفيدين من العفو ومعتقلو "اكديم ايزيك" خارج اللائحة

05 نوفمبر 2015 - 22:40

علم موقع اليوم 24 أن السلفي حسن الخطاب يوجد على لائحة رأس لائحة تضم 37 من معتقلي السلفية الجهادية الذين استفادوا من العفو الملكي بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء.
من جهة أخرى، كشف مصدر مطلع لموقع اليوم 24 أن لائحة المستفيدين من العفو الملكي “لا تضم معتقلي اكديم ايزيك”، وذلك لكون قضيتهم “لازالت معروضة على محكمة النقض، التي لم تصدر حكم نهائي بعد”، وذلك خلافا لما راج خلال اليومين الماضيين.

وكان حسن الخطاب زعيم خلية أنصار المهدي، قد اعتقل عقب تفجيرات مدينة الدار البيضاء الإرهابية سنة 2003 وحكم عليه بالحبس سنتين. وبعد إتمام عقوبته أطلق سراحه، قبل أن يعاد اعتقاله مرة أخرى في إطار تفكيك خلية “أنصار المهدي” سنة 2006.

وعرف الخطاب في الآونة الأخيرة بمجموعة من المبادرات التي أطلقها بغية المصالحة مع الدولة وإعلان توبته من الأفكار المتطرفة.
وتعتبر وثيقة “المصالحة الوطنية هي طريق المواطنة”، أبرز وثيقة طرحها حسن الخطاب من زنزانته سنة 2011، حيث أعلن تراجعه عن فكر التطرف والإرهاب، كما أعلن دعمه للملكية بالمغرب باعتبارها تمثل الصرح المتين للهوية الإسلامية ضد العلمانية والإقصاء.

وذكرت مصادر اليوم 24 ان المعتقلين السلفيين الذين تم تمتيعهم بالعفو كانت عقوباتهم بين “15 سنة والمؤبد”.

يذكر انه بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، أصدر الملك محمد السادس، اليوم الخميس، عفوا على 4215 من نزلاء المؤسسات السجنية، وهي اللائحة التي ضمن معتقلين من الأقاليم الجنوبية، اضافة الى معتقلين في قضايا الاٍرهاب.

ويتعلق الامر ب3539 سجينا تم العفو عنهم مما تبقى من العقوبة السالبة للحرب، من بينهم 69 من الحالات الإنسانية، و215 من المنحدرين من الأقاليم الجنوبية، و 561 من حاملي الشهادات في الدراسة أو التكوين.

وبنفس المناسبة، تم التخفيض مما تبقى من العقوبة السالبة للحرية لفائدة 639 سجينا من بينهم 218 من المنحدرين من الأقاليم الجنوبية،و 421 من حاملي الشهادات في الدراسة أو التكوين.

وبعدما ظلت استفادتهم من العفو “مجمدة” منذ سنوات، استطاع 37 من المعتقلين، المحكومين في قضايا تتعلق بالتطرف والإرهاب، من التمتع بالعفو الملكي، حيث لم يتم ادراج اسماء المتابعين في قضايا ارهابية منذ سنة 2005 ، والتي لم تحظ بالموافقة، إلا في هذه المناسبة الاستثنائية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع.الناضور منذ 6 سنوات

ممجموعة "اكديميزيك"قتلة ومجرمين قتلوا وبدم بارد قوات عمومية مسالمة غير مسلحة امام اعين العالم .لدلك لا يجب تمتيعهم باي شكل من اشكال العفو.