بريطانية تطالب بنصف ثروة زوجها بعدما تركها من أجل زائرة عابرة للبيت!

08 نوفمبر 2015 - 11:59

طالبت سيدة بريطانية زوجها، الذي قضت معه سنوات طويلة، مبلغ 150 مليون جنيه استرليني، بعدما تخلى عنها من أجل مهندسة ديكور تكلفت بتصميم شقتهم الفاخرة.

ونقلا عن صحيفة “تلغراف”، فإن سارا بورسغلوف، البالغة من العمر 46 سنة، طالبت روبرت أوسترلاند بنصف ثروته، التي تدعي أنهما راكماها معا عن طريق العمل في الإعلانات عبر الأنترنت، وذلك بعد أن تركها من أجل أزادا بناي، مصممة الديكور، التي حضرت من أجل تغيير شقتهما الفاخرة في تورونتو الكندية.

ووفق أوراق المحكمة، فإن الزوجين لديهما ممتلكات بقيمة 25 مليون جنيه إسترليني في موناكو، والباهاماس، والولايات المتحدة، وفنلندا، وويلز، وحوالي 45 مليون جنيه استرليني أخرى، هي قيمة شقتهم، التي سجلت كأغلى شقة بيعت في تاريخ تورونتو، وبالقيمة نفسها يبلغ سعر يخت آخر يسمى “deja vu”.

يخت

الزوجان اللذان كانا ينتقلان في أسفارهما عبر طائرة خاصة أو يخت خاص ايضا، كانا يخصصان لابنتيهما مدرسين خواص ومدربين شخصيين، انقلبت حياتهما فجأة رأسا على عقب لما دخلت المهندسة أزادا على الخط.

وكانت أزادا قد قدمت عام 2011 إلى منزل الزوجين لتغيير تصميم شقتهما الفاخرة في قمة مبنى “55-storey” في فندق الفور سيزنس، فوقع الزوج، روبرت في حبها لينتقل إلى العيش معها، ويطلب الطلاق من سارا بورسغلوف نهاية عام 2012.

وحسب المصدر ذاته، فإن القضية التي يرافع فيها تسعة محامين قد تطول لعدة سنوات في كندا والولايات المتحدة، لأن هيأة الدفاع عن روبرت تقول إن الزوجين لا يتشاركان سوى مليوني جنيه إسترليني، وليس 150 مليون كما تدعي الزوجة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.