عيوش: أنا مع الفرنسة على أساس أن نتجه نحو التدريس بالإنجليزية مستقبلا

14 نوفمبر 2015 - 03:00

 أصدرت وزارة التربية الوطنية مؤخرا مذكرة تقضي بتدريس المواد العلمية في المستوى الثانوي باللغة الفرنسية، الأمر الذي رفضه المدافعون عن التعريب، ما رأيكم في الموضوع؟
يجب أن نطرح تساؤلات على أنفسنا بعيدا عن أي إيديولوجيا، هل نريد أن يتقن أطفالنا اللغات الأجنبية إلى جانب اللغة العربية أو أن يتقنون فقط العربية؟ هل نريدهم أن يلجوا سوق الشغل بعد إتمام دراستهم أم لا؟…نحن لسنا ضد العربية التي هي اللغة الرسمية، ولكن نريد لأطفالنا أن يتعلموا بالشكل الذي يسمح لهم ببناء مستقبلهم.
بالطبع يمكنهم أن يدرسوا العربية، ولكن هناك مواد، والعلمية تحديدا، يجب أن تُدرس باللغة الأجنبية، وأنا هنا أفضل أن تكون لغة تدريس العلوم هي الإنجليزية لأنها لغة الحاضر والمستقبل.
 هنا تتفقون نسبيا مع مناهضي الفرنسة لأنهم يرون بأنها لغة «متخلفة» ويفضلون الإنجليزية عنها؟
الإنجليزية هي لغة العلوم، وحاليا سواء في الدول العربية وحتى الأجنبية يتم التواصل باللغة الإنجليزية، لذلك أفضل أن يتم البدء في تدريس هذه اللغة للأطفال وأن لا يتم تدريسها كلغة فقط، بل أن يتم اعتمادها كلغة لتدريس مواد أخرى منها المواد العلمية.
هل موقفكم من الإنجليزية هذا يعني بأنكم لستم مع المذكرة التي تتحدث عن الفرنسة؟
أنا مع الإنجليزية، ولكن لا يمكن القفز إليها الآن، بل هي تحتاج إلى وقت ربما بعد عشر سنوات قد نصل إليها، يجب أن نمهد لذلك من الآن وأن يبدأ التدريس بهذه اللغة من مرحلة التعليم الأولي. أما بخصوص المذكرة فأنا تحدثت مع الوزير وهو قال لي إنهم يشجعون اللغات الأجنبية عموما وليس الفرنسية فقط، إنما الفرنسية وحتى الإنجليزية، ولكن الإشكال أنه لا تتوفر حاليا الإمكانيات التي تسمح بالتعليم بالإنجليزية، لذلك سيتم البدء بالفرنسية تمهيدا للتدريس بالإنجليزية التي تعتبر اليوم، اللغة الأهم في التعليم والتواصل على الصعيد العالمي.
 ماذا عن القول بأن هذه المذكرة تتناقض مع مقتضيات الدستور عن كون العربية والأمازيغية هما اللغتان الرسميتان للبلاد؟
أنا متفق أن العربية والأمازيغية هما اللغتان الرسميتان، ولكن لنكن واقعيين، هل اللغة الأمازيغية لغة متداولة في العالم؟ والعربية كذلك، وإن كان يتم الحديث بها في عدد من المؤسسات الدولية إلا أنها ليست لغة يمكن وصفها بـ»العالمية». كون الأمازيغية والعربية هما اللغتان الرسميتان للبلاد لا يتناقض مع تعلم اللغات الأجنبية التي تفتح آفاقا واسعة للطالب وتتيح له ولوج سوق الشغل بسهولة بعد التخرج.
 دافعتم عن إدخال الدارجة في المدرسة باعتبارها اللغة الأم للمغاربة، وهناك من يقول بأن الأقرب لهذه اللغة الأم التي دافعتم عنها بقوة هي العربية الفصحى، وبالتالي قد يرى في دفاعكم اليوم عن اللغات الأجنبية تناقضا مع ما كنتم تصرحون به؟
للتوضيح، أنا دافعت عن إدخال اللغة الأم سواء العربية الدارجة أو الأمازيغية في السنتين الأوليتين من المستوى الابتدائي حتى يألف الطفل المدرسة ويحبها ليتعلم لاحقا اللغة العربية الفصحى واللغات الأجنبية.
 معارضو الفرنسة يؤكدون، أيضا، على أن مذكرة وزارة التربية الوطنية تتناقض مع تقرير المجلس الأعلى للتعليم في النقطة المتعلقة بالتنوع اللغوي؟
هذا غير صحيح. إذ بالعودة إلى التقرير فقد تضمن نقطة إيجابية تتعلق بالتدريس باللغات الأجنبية و»باش نديرو الخاطر لكلشي» قلنا إنه يجب إعطاء أهمية للغات الرسمية، ولكن التساؤل هو «بأي هدف وفي أي اتجاه؟».أنا متفق على تدريس اللغات الرسمية ، ولكن لا أتفق على أن تدرس بها جميع المواد . النقاش بخصوص هذا الموضوع يأخذ منحى سياسيا، والسياسة للأسف لا تستند إلى منطق في المغرب وحتى الأحزاب التي تدافع عن العربية تدافع عنها بعيون مغلقة. اليوم، لدينا تجربة 30 سنة من التعريب والنتيجة هي أننا نسينا اللغة الأم التي هي الدّارجة، والطالب حين يصل إلى الجامعة يجد نفسه لا يتقن لا للعربية ولا للغات الأجنبية الأخرى، الأخطر أن 400 ألف تقريبا من التلاميذ يتخلون عن المدرسة.

*فاعل جمعوي

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حميدات سعيد منذ 6 سنوات

باي شرعية يتدخل هذا الشخص في قضايا البلد فهو ليس منتخب او منتمي لحزب .لولا تفشي اقتصاد الريع الذي استفاد منه لما تبوء هذه المكانة في هذا البلد الضايع

عباس منذ 6 سنوات

qu'est ce que fait ce bonhomme dans ce journal ? sa place n'est pas dans l'enseignement ? Que fait il ici ?v il fait un interview.....il n'a qu'à se taire ou alors, ce soànt les autre qui vont faire des interviews sur ce qu'il a fait.......Rncore un des restes de l'époque Basrui qu renait de ses cendres.....v

عادل منذ 6 سنوات

و الدارجة التي صدقة بها رؤوسنا، ألم تعد مهمة أمام الفرنسية. الكل يعلم أن عدوكم هي اللغة العربية. اضنك لن تمانع حتى لو اقترحت الفارسية. لكي الله يا بلدي

عصامي منذ 6 سنوات

يقول بأن الفرنسية هي لغة عالمية الكدددددوب ,العربية متقدمة (3 عالميا) و الفرنسية اليوم ضعيفة في عقر دارها في باريس و ما جاورها أدعو اخواني الطلبة الكرام و الشباب المغربي و أوليائهم الى انتفاضة قوية و واعية كيفما كانت ضد المدكرة المشؤومة المرفوضة للوزير بئس ماختار فهي لا تقل تهديدا و فضيحة عن فضيحة الشركة الفرنسية أمانديس صدعو رؤوسنا بالاديولوجية و هم من يصبون الزيت على النار و قالوا 30 سنة من التعريب في الثانوي لم تؤت أكلها و كأن التعليم في الجامعة المدنسة بالتفرنيس في المراتب المتقدمة و البحث العلمي متطور ؟؟؟,و الطالب لسان حاله يقول بئس ما فعلتم بجرمكم هدا في جامعتنا يا مسؤولين تعدبوننا روحيا نفسيا,فكريا,عقليا و بدنيا بتفرنيسكم هدا ؟؟!!!! الى متى تتسلط علينا نخب حزب فرنسا بمدكرات باريس الجهنمية لتخريب مستقبل الطلبة الواعد ؟؟؟؟ ولي عندوو عقدة مع العربية اعطها ب التساع و يخلي الشعب يعتز بلغته العربية كما يعتز موليير بلغمته ؟؟!!!!!