توشيح ممثلين عن الديانات التوحيدية الثلاث بواشنطن بأوسمة ملكية

18 نوفمبر 2015 - 09:23

تم أمس الثلاثاء بواشنطن توشيح كل من الحاخام بروس لوستيغ، من المجمع العبراني لواشنطن، وسماحة ثيودور كاردينال ماكريغ، الأسقف الفخري للعاصمة الفيدرالية الأمريكية، والإمام طالب.م شريف، رئيس (نايشونز موسك)، مسجد محمد بواشنطن، بالوسام العلوي من درجة قائد، وذلك خلال حفل بمناسبة نهاية أشغال إعادة تأهيل المقابر اليهودية بالمغرب، انعقد بمقر مجلس الشيوخ الأمريكي، تحت رعاية الملك محمد السادس.
وقام بتسليم الوسام لكل من الحاخام لوستيغ، والأسقف الفخري ماكريغ، والإمام شريف على التوالي كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، وسفير المغرب بالولايات المتحدة، رشاد بوهلال، والسفير المتجول للملك، سيرج بيرديغو.
وفي كلمة بالمناسبة، أشاد بوهلال ب »المبادرات الخيرية للمنعم عليهم بالأوسمة الملكية، وبالتزامهم الأكيد لفائدة حوار الأديان »، داعيا إياهم إلى زيارة المغرب من أجل الاطلاع على العمل المنجز في مجال تشجيع قيم العيش المشترك والقبول بالآخر.
وفي هذا السياق، أشار الدبلوماسي المغربي إلى أن ترميم المقابر اليهودية تعد « مبادرة نبيلة من الملك محمد السادس »، وتشكل « لبلدي طريقة من أجل الاقتراب واحتضان التراث العبري كما هو منصوص على ذلك في الدستور ».
وسجل بوهلال أن « الأمر بالنسبة إلى الجالية اليهودية المغربية عبر العالم بمثابة تكريم لذاكرة أجدادهم الذي عاشوا في مختلف الأزمنة في سلام وطمأنينة إلى جانب إخوانهم المغاربة المسلمين ».
وقال إن هذا الحفل « شهادة بليغة ونشيد للتسامح والعيش المشترك، في عالم يعصف به انعدام اليقين والعنف والكراهية والتطرف ومعاداة السامية ».
في هذا الصدد، ذكر السفير بأن سماحة ثيودور كاردينال ماكريغ يشغل منصب مبعوث الكنيسة الكاثوليكية ويعمل على تسوية النزاعات، كما يعمل على حل الإشكاليات الاجتماعية والاقتصادية عبر العالم، وهو المسار الذي توج بترقيته إلى مجمع الكرادلة من طرف البابا يوحنا بولس الثاني.
ومن جانبه، يعرف الحاخام لوستيغ، الذي اختارته مجلة (نيوزويك) من بين أكثر الحاخامات تأثيرا بالولايات المتحدة، بريادته الاستباقية ودوره في الحث على حوار الأديان، بين المسلمين واليهود والمسيحيين.
ومن جهته، شغل طالب.م شريف منصب إمام بخمسة مساجد أمريكية، وزعيم « إسلاميك فايث غروب » (جماعة العقيدة الإسلامية) بخمس مواقع عسكرية أمريكية عبر العالم، كما كان صاحب مبادرة تأسيس جمعية أئمة ولاية جورجيا.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي