نبيلة: صور انتحارية باريس تخصني وصديقتي باعتها للصحافة انتقاما مني!

20 نوفمبر 2015 - 12:45

فجرت مغربية تقطن بمدينة بني ملال مفاجأة كبيرة، بإعلانها أن كل الصور التي نشرتها وسائل الاعلام الفرنسية والأجنبية، وتناقلتها عنها وسائل إعلام مغربية، تخصها، ولا علاقة لها بحسناء ايت بولحسن، الانتحارية التي فجرت نفسها، فجر يوم الأربعاء، عندما داهمت قوات النخبة شقة كان يتحصن بها العقل المدبر لهجمات باريس “عبد الحميد اباعود، الذي قتل على يد قوات النخبة، التي نفذت الهجوم على شقة “سان دوني”.

وبدت نبيلة، في حديثها مع اليوم 24، منهارة بعد تلقيها اتصالات عديدة من معارفها، يستفسرون عن علاقتها بتفجيرات باريس، مضيفة “لم افهم ما الذي وقع، فجأة صارت صور جي على واجهة كل الصحف والمواقع العالمية، والأفظع انه يقال بأنني الانتحارية التي فجرت نفسها في باريس، في حين انه لا علاقة لي مطلقا بالأمر”.

وعن قصة الصور التي تم ترويجها، تقول نبيلة لليوم 24، انها عاشت مدة في فرنسا، وبالضبط منذ سنة 1998، قبل أن تعود الى المغرب قبل ست سنوات، وهي مطلقة وأم لثلاثة أبناء”. تقول بحرقة “عدت للمغرب ومعي ابنتاي، فيما ابني البالغ من العمر 12 سنة بقي مع والده في فرنسا، حيث يتابع دراسته هناك”. وزادت “هناك تعرفت على صديقة مغربية اسمها “فوزية”، وكانت علاقتي بها قوية، قبل ان اكتشف بأنها إنسانة غير سوية، فابتعدت عنها”.

 

alyaoum24-1

 

نبيلة، التي تعيش حالة فزع كبير بعد ربط صورها بانتخارية باريس، لا تنفي وجود خلافات مع صديقتها فوزية. وتقول “بمجرد ما اطلعت على الصور، بعد اتصالات عدة تلقيتها، عرفت انها هي صاحبة الفعلة، حيث أن الصورة التي راجت بقوة، والتي أظهر فيها شبه عارية في الحمام، هي الوحيدة من يتوفر عليها”. وتضيف “الصورة قديمة جدا، وتعود لسنوات، والتقطت ببيت، بل وبحمام “فوزية”، وهي من التقطها لي، وبقيت تحتفظ بها”. كما أن الصورة التي ظهرت فيها وسط فتيات أخريات، فتقول نبيلة انها تعود لها ايضا، وأن الشابتين هما “بنات خالتها”، محيلة الموقع على حسابها الفايسبوكي، والذي نشرت فيه الصورة منذ مدة.

بعد هذه الشكوك، تلقت نبيلة التي تعمل بإحدى مدارس تعليم السياقة ببني ملال، اتصالات من شقيقة صديقتها والتي أبلغتها بأن “فوزية” “هي من قامت بإرسال صورها لوسائل الاعلام وقالت لهم بأنها تخص انتحارية باريس”!، اكثر من ذلك، تقول “تلقيت اتصالا آخراً من زوجة شقيقها، والتي أكدت لي هي الاخرى بأن “فوزية” هي صاحبة الفعلة، وأنها اعترفت لهم بذلك”!!

 

alyaoum24-3

هذا وأمام انهيارها، طالبت شقيقة “فوزية” من نبيلة اللجوء الى القضاء من أجل إنصافها، علما ان صاحبة الفعلة هي شقيقتها.

وتقول نبيلة ان “فوزية” تعاني من اضطرابات نفسية وتتناول أدوية مهدئة، وأنها اعترفت لعائلتها بأنها هي من روج الصور، خاصة وأنها كانت تعرف انتحارية باريس، واستغلت الشبه بينها وبين “نبيلة”، على حد تعبيرها.

نبيلة منهارة جدا، ولا تتوقف عن البكاء بعد أن وجدت نفسها وسط “زوبعة” لا تعرف كيف تخرج منها. وتقول باكية “لدي عائلة، ووالدتي مريضة ولا اتخيل كيف ستكون ردة فعلها بعد مطالعة الصور، كما ان ابني يعيش في فرنسا ويتابع دراسته هناك، واخشى ان يطاله مكروه بسبب قصة الصور التي وظفت توظيفا مروعا دمرني”.

نبيلة لجأت الى الأمن هنا بالمغرب من اجل التدخل لانصافها، وزودتهم بمحادثات جمعتها صبيحة اليوم مع بعض أفراد عائلة “فوزية”، والذين أكدوا لها بأنها “باعت الصور لوسائل الاعلام”!

وفيما يلي نموذج من هذه المحادثات:

 

image

 

imageimage

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رضوان منذ 5 سنوات

ما دام أن الصور بيعت فمما لا شك فيه حتى ابا عود مازال على قيد الحياة فنحن لا نصدق الاقاويل لو قتل كما يزعمون لنشرت صور له وهو مقتول كما هو الحال عليه وهو حي أم لا يوجد شبيه لعبد الحميد إلا عبد الحميد هههههه

سهام منذ 5 سنوات

لا حول ولا قوة الا بالله

التالي