الرهينة المغربي يحكي لـ"اليوم24" كيف نجا من الهجوم على فندق في باماكو

20 نوفمبر 2015 - 14:26

لم يتجاوز الإطار البنكي المغربي وديع لحلو، والذي عاش حادث الهجوم المسلح على احد فنادق العاصمة المالية باماكو، بعد اثار الصدمة والهلع الذي تملكه جراء الحادث، الذي وقع صبيحة اليوم.

وطمأن الرهينة المغربي، وديع لحلو، إطار في البنك المغربي للتجارة الخارجية، والذي كان محتجزا في الطابق الأول لفندق راديسون، وسط العاصمة باماكو، المغاربة عن أوضاعه، مؤكدا أنه تمكن من الفرار من الفندق، الذي داهمه مجموعة من المسلحين، مشيرا إلى أنه يوجد حاليا في مكان آمن.

وأوضح لحلو في اتصال مع “اليوم24″، كيف استطاع أن ينجو من أيدي المسلحين، حيث اختبأ مباشرة بعد سماعه للطلقات النارية، داخل دولاب غرفة النوم بالفندق، قبل أن يعثر عليه أحد رجال الشرطة المالية، الذي ساعده على الخروج من الباب الخلفي للفندق، وطلب منه الفرار بعيدا.

وأكد لحلو، الذي لايزال منهارا بسبب الحادث، الذي عاشه اليوم، أنه لم يشاهد المسلحين الذين اقتحموا الفندق، بل سمع فقط صوت الطلقات النارية، التي جعلته يتأكد من أن جماعة إرهابية اقتحمت الفندق.

وعن الرهينة المغربي، الذي لايزال داخل الفندق، قال وديع إن الأخبار منقطعة عنه، متمنيا أن يكون بخير، وان يتم إخراجه من الفندق قريبا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.