البيجيدي يفتح الباب أمام بنكيران لرئاسة الحكومة للمرة الثانية

22 نوفمبر 2015 - 14:45

كشف مصدر مطلع من حزب العدالة والتنمية لموقع “اليوم 24” أن أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية لم يحسموا في لقائهم الذي عقد مساء أمس السبت، بالمقر المركزي للحزب في تاريخ المؤتمر الوطني، إلا أن هناك توجها داخل الأمانة العامة للحزب يدعو لعقده في شهر دجنبر من عام 2016 ، أي بعد الانتخابات التشريعية.

عقد المؤتمر الوطني لحزب العدالة والتنمية بعد الانتخابات التشريعية يعطي حظوظا كبيرة لبنكيران في الاستمرار رئيسا للحكومة، إذا ما حصل الحزب على المرتبة الأولى، وتم احترام التأويل الديمقراطي للدستور.

وكان عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، قد أكد في لقاء مع قناة “ميدي 1 تيفي” أنه لن يعتذر عن بقائه أمينا عاما للحزب إذا تم تعديل النظام الداخلي للمصباح، الذي لا يسمح بالاستمرار في منصب الأمانة العامة لأكثر من ولايتين.

وينص الفصل 47 من الدستور على أن الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها يعين أعضاء الحكومة باقتراح من رئيسها.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

baba منذ 6 سنوات

walhi lam tafham chyaa ya domyata alalaryb

احمد منذ 6 سنوات

انهم يحلمون الشعب سيعيد تجار الدين ان شاء الله الى حجمهم الحقيقي رئيس الحكومة المقبل سيكون من البام هؤلاء دورهم انتهى المطلوب منهم انجزوه وهو قهر الشعب المغلوب على امره و الله لن نسامحهم ابدا لقد استغفلونا ابن زيدان يجب ان يعرف انه ورقة محروقة الى مزبلة التاريخ يا صاحب المهام القذرة

اعماروش منذ 6 سنوات

ومن قال ان المهندس المشرف على الانتخابات سيبقى ناءما وسيتماهى مع اختيارتكم ومتمنياتكم الخ. اذا كان هناك حزب ساذج فليس سوى البيجيدي الذين صدقوا ان الانتخابات ستعاد بتفس منطق الذي ساد في خضم الحراك في 2011. وما تمخض عن عملية 4 شتنبر دليل قاطع ان الامور ستوول الى وجهة جديدة يتحالف فيها الكل ضد الكل ومع الكل في خلطة عجيبة غريبة ينتج عنها استحالة استمرار البيجيدي في رءىاسة الحكومة. افضل الحلول للبيجيدي ان لا يلعب لعبة العالم المتخلف، ويعقد موتمره وينتخب من ينتخب وليقع ما يقع بل ربما احسن للشعب ان يميز عن بينة قاطعة الغث من السمين عاجلا وليس اجلا .