الملك البلجيكي يتصل بمحمد السادس ويطلب منه الدعم لمكافحة الإرهاب

23 نوفمبر 2015 - 16:59
بعد الدور الذي لعبه المغرب في فك شفرات العمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها باريس، أجرى “ملك بلجيكيا” اتصالا هاتفيا مع الملك محمد السادس، وهو الاتصال الذي طلب عبره الملك البلجيكي “فيليب” دعم المغرب في معركة مكافحة الإرهاب.
وعبّر الملك البلجيكي، في الاتصال الذي جمعه بالملك محمد السادس، رغبة حكومة بلاده في ربط تعاون أمني بين البلدين، من أجل التصدي للإرهاب، خاصة وأن بلجيكا تعيش هذه الأيام موجة حذر قوية بسبب التهديدات الإرهابية، فيما أن معظم منفذي هجومات باريس يحملون جنسيتها وتربوا فوق أراضيها.
ووفق بلاغ للداخلية، فإنه بعد اتصال الملكين، أجرى محمد حصاد، وزير الداخلية مقابلة مع نائب الوزير الأول ووزير الداخلية البلجيكيين، تهمّ التعاون الأمني بين الجانبين، خصوصا في مجال الاستعلامات على غرار فرنسا، بعد الهجمات الأخيرة على باريس، والتي امتدت تداعياتها إلى بلجيكا ودول أوروبية أخرى.
من جانبهما، أجرى عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، وياسين المنصوري، المدير العام للإدارة العامة للدراسات والمستندات (لادجيد)، لقاءات نظرائهم البلجيكيين للدواعي نفسها.
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع.الناضور منذ 6 سنوات

اصبح المغرب في قلب عاصفة الارهاب العا بر للحدود.فبدل ان تمنع الدول الاروبية كافة مواطنيها من السفر الى سوربة والعراق حين قرروا اضعاف وتفكيك هده الدول ارضاءا للمشروع الامرو صهيوني . وغض النضر للاتراك لتدفق المرتزقة والارهابيين على اراضيها لاجل مصالح ضيقة.اكتوت كل هده الدول بجحيم الارهاب كل حسب مجنديه.يجب اجتفاف منابع تمويل الارهاب...الجزاءر والسعودية وقطر وامريكا كاهم دول تساعد وتمول الارهاب وتغديه بموارد بشرية متعطشة لسفك الدماء.للقضاء على الارهاب يجب السعي الى اعادة بناء الدول المدمرة كسورية والعراق واليمن. وسترحل داعش الارهابة تلقاءيا لانها لن تجد لها موطن قدم في بلاد الشام بالد العروبة والمقاوة والاخلاص