مغربي يفضح الآلة الدعائية لداعش

24 نوفمبر 2015 - 23:45

كشف أبوهاجر المغربي، وهو جهادي مغربي سابق فر من صفوف داعش ويوجد رهن الاعتقال حاليا في المغرب، لصحيفة «واشنطن بوست»، الكيفية التي تشتغل بها الآلة الدعائية القوية للتنظيم الإرهابي.

وقال أبوهاجر إنه اشتغل لمدة سنة كـ«كاميرا مان»، وكان يتلقى رسائل مقتضبة تأمره بالتوجه إلى مناطق محددة لتصوير نشاطات داعش، مثل قتل الرهائن أو الأسرى وغيرها.

وكشف جهادي آخر يدعى «أبو عبد الله المغربي، كذلك، أن المسؤولين عن الإعلام في التنظيم لهم رتبة «الأمراء»، ويحظون بامتيازات عديدة، منها رواتب عالية وسيارات فخمة، كما يتدخلون بشكل مباشر في القرارات المتعلقة باستراتيجية داعش.

أما بخصوص وسائل العمل، فقال إن التنظيم يحصل على الكاميرات ومعدات التصوير الأخرى من الأراضي التركية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

لبنى منذ 8 سنوات

داعش منتوج أمريكي تركي...

Abderrahim منذ 8 سنوات

كفاية حروب وتشريد الشعوب وقتل الأبرياء من جميع الأديان والمئامرات على الدول لما لانبادر إلى والمحبة والسلام ونبد الكراهية ونحارب الإرهاب الذي مزق العالم

التالي