معتقل 20 فبراير يخوض إضرابا عن الطعام احتجاجا على تردي وضعه الصحي

25 نوفمبر 2015 - 17:02

المامون خلقي 

سيخوض، أسامة حسن، أحد معتقلي حركة 20 فبراير، إضرابا عن الطعام، إحتجاجا على تردي وضعه الصحي بسبب ما أسماه التمييز الممنهج بينه و بين باقي السجناء.
و قال بلاغ صادر عن أسامة حسن، من داخل سجن عكاشة بالدار البيضاء، تتوفر “اليوم 24″ على نسخة منه، ” سأدخل في إضراب مفتوح عن الطعام يوم الخميس 26 نونبر وذلك لأسباب تتعلق بحقي في التطبيب، إذ أنه وبعد قضائي لمدة سنة ونصف داخل السجن أعاني من مرض نفسي لم يتم تشخيصه بعد. وعندما تقوم الإدارة السجنية بتحديد موعد مع المستشفى الخارجي تمتنع السلطات الأمنية عن إرسال خفر الشرطة لمرافقتي لتزداد حالتي الصحية تدهورا”.
و بحسب ذات البلاغ، فقد قرر، أسامة حسن، الدخول في إضراب عن الطعام إحتجاجا على التمييز الحاصل بينه وباقي السجناء الذين لا يحتاجون إطلاقا للشرطة أثناء المواعيد الطبية إذ يرافقهم موظفو السجن فقط، وثانيا “عن الإمتناع المتكرر لحضور رجال الأمن لمرافقتي وتسهيل تتبع علاجي بشكل طبيعي”.
و كان أسامة حسن (23 سنة) قد زعم أن “رجالا مجهولي الهوية اختطفوه (…) وأحرقوه بقضيب معدني ساخن واغتصبوه بأصابعهم، وقد سجل أحد زملائه الناشطين مزاعمه على شريط فيديو نشر على موقع “يوتيوب” مما دفع السلطات القضائية إلى فتح تحقيق في تلك المزاعم، توصل إلى نتيجة مفادها أن أسامة لم يتعرض للتعذيب، فاتهم بالتبليغ الكاذب والقذف”.

وفي 23 يوليوز 2014 حكمت عليه محكمة الإبتدائية الدار البيضاء بالسجن ثلاث سنوات بتهمة القذف والإبلاغ الكاذب عن جريمة غير موجودة ودفع غرامة قيمتها 100 ألف درهم كتعويض للشرطة المغربية، مع أن أقواله المنشورة على موقع يوتيوب لم تشر إلا إلى مهاجمين مجهولي الهوية. وتم تأييد هذا الحكم استئنافيا في مارس 2015.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.