جيرارد شالياند: لا يوجد أمام الشباب المهمش في أوروبا سوى عرض داعش

28 نوفمبر 2015 - 05:00

من كردستان العراقي، يقدم جيرارد شالياند المختص في القضايا الاستراتيجية والإرهاب، والأستاذ الزائر بجامعة هارفارد، الذي يقوم أيضا بتنسيق مجلد «تاريخ الإرهاب، من العصور القديمة إلى تنظيم داعش»، الذي أشرفت على نشره منشورات فايارد في شهر شتنبر الماضي، إجابات عن تنظيم داعش والطرق الكفيلة بالقضاء عليه، أو على الأقل الحد من خطورته.

من بيروت إلى الطائرة الروسية مرورا بهجمات باريس، هل أصبحت الدولة الإسلامية في وضعية تسمح لها بأن تجعل الإرهاب نوعا من السياسة الخارجية؟
العلاقة بين الطائرة الروسية وهجمات باريس تبقى علاقة بديهية وواضحة. تنظيم الدولة الإسلامية ليس فقط حركة إرهابية، فهو حركة تمارس عدة أنواع من العمليات: الإرهاب والتأثير النفسي بنوع من الرعب الممسرح، ولكن أيضا أعمال العصابات عندما تكون مفيدة. من أجل إعطاء تعريف لتنظيم الدولة الإسلامية، يجب الحديث عن حرب ثورية. على خلاف حروب العصابات، تستهدف الحرب الثورية الاستيلاء على السلطة. وهكذا، تريد داعش ممارسة مراقبة إدارية على السكان: ضرب العملة وصيانة الطرق العمومية والعناية بالصحة وتوزيع الكهرباء.
 ألا تعتبر تلك بالأحرى حربا ثورية مضادة؟
لنقل على الأصح مجموعة رجعية بإيديولوجية رجعية ولكن تعبوية. لقد جعل تراجع وتقهقر الماركسية اللينينية من جهة، والقومية من جهة أخرى، الإسلاموية خيارا بالنسبة إلى البعض. وداخل بعض الضواحي الأوربية، لم يكن أمام الشباب الذي يعاني من التهميش ومن وضع سيء سوى هذا العرض. والمنطقة التي تثير قلقي بشكل خاص هي إفريقيا. وفي مواجهة ظرفية موزعة بين النمو الديمغرافي والأزمة الاقتصادية، فإن من شأن ذلك أن يجعل من الجهاد الإسلامي حلا بالنسبة إلى بعض الشباب.
 هل نحن أمام نوع من العدمية؟
أجد أن هذا المصطلح غير عملي ويصلح استخدامه فقط للتخلص من القضايا التي تزعجنا، فالذين يلتحقون بصفوف تنظيم داعش يؤمنون بشيء ما. حقيقة، يوجدون في وضعية رد الفعل، لكن ليسوا عدميين. بالتأكيد، لا يوجد شيء بناء وملموس، فهم لا يتكلمون عن
الشغل ويعتبرون أنفسهم في منزلة مشابهة لمنزلة النبلاء والأسياد.
ما هي خاصية الإرهاب الذي يوصف بأنه إسلامي؟
في الغالبية العظمى من الحالات، سواء في حروب العصابات أو الأعمال الإرهابية، يريد الآخر التفاوض حول شي ما، يرغب في الحصول على مكتسبات، الأمر يختلف مع الإسلاميين المتطرفين، لا يوجد شيء يمكن التفاوض حوله. وإذا استمروا في السعي وراء هدف ما، فمن شأن ذلك أن يؤدي بهم إلى سحق الآخر ومحوه. وبشكل مثالي بعيد عن الواقع، يسعون لتحقيق النصر الكامل الذي لا تشوبه شائبة، وهو الأمر الذي يتعذر عليهم في نهاية المطاف تحقيقه.
 كيف يمكن مواجهة إرادة الهيمنة هذه؟
لا يمكننا القضاء على داعش بسهولة ويسر، إذ يجب أن نكون قد احتوينا بالفعل تنظيم داعش عسكريا. وبعد ذلك، التوفر على ترسانة قانونية لا تسمح لأولئك الذين يسعون لإلحاق الأذى بنا أن يعملوا داخل بلداننا. فقد حان الوقت للدفاع عن النفس وعدم الشعور والإحساس بالذنب أثناء القيام بذلك.
علاوة على ذلك، يبقى الإرهاب ذا طبيعة نفسية بالأساس، لأن كل شيء يحدث في العقول وفي الإرادات. ومن ثمة، لا يجب تقديم خدمة إلى الخصم. إن إظهار صور بشعة بشكل متكرر بمثابة تقديم خدمة إشهارية للخصم، ومن شأنه أن يزعزع ثقتنا بأنفسنا وبقدراتنا في مواجهتنا للإرهاب.
عندما نكون حقيقة في حالة حرب، وليس هذا هو حالنا، على عكس ما يتم التصريح به، فإن هناك شيئا يطلقون عليه «رقابة الحرب». بالتأكيد، يجب الإخبار، لكن لنتوقف عن بيع القلق بشكل مستمر ومباشر لمواطنينا، فذلك لا يدخل في باب الإخبار.
هل تعتبر الغارات الجوية في الرقة كافية ضد تنظيم داعش؟ ألا ينبغي محاربة داعش بريا؟
إن قصف الرقة، مركز تواجد تنظيم الدولة الإسلامية المعلن في سوريا، مبادرة ممتازة. وما أتأسف له فقط وبكل بساطة، أن هذا القصف لم يتم بشكل مبكر. قصف داعش يبقى مفيدا، خاصة إذا تذكرنا أن انتصارهم تجلب لهم المزيد من الأتباع والمقاتلين. فالانتصار الذي حققوه في مدينة الموصل الكردية في شهر يونيو 2014، كان بمثابة عامل جذب لآلاف المتطوعين الجهاديين.
سيكون منتهى المنى محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في حرب برية، غير أن الظروف لا تسمح بذلك. ووحدهم الأمريكيون يمكنهم القيام بذلك بطريقة فعالة، لكن بعد فشلهم في كل من العراق وليبيا وأفغانستان، لم تبق طريقة العمل هذه ضمن البرامج الموضوعة لمواجهة داعش. وأصبح من المستحيل تعبئة الرأي العام حول هذا النوع من التدخل ذي التكلفة المرتفعة جدا في الأرواح البشرية وفي الوسائل، إضافة إلى ذلك، لم تبق سوى سنة واحدة على نهاية الولاية الرئاسية لباراك أوباما. وليس هناك حاليا سوى التدخل الروسي الذي يخلق لدى الأمريكيين رغبة في المزاحمة والمنافسة.
 لماذا لا يمكن التحرك أو العمل بشكل مستقل عن الأميركيين؟ هل هناك تحالفات أخرى ممكنة؟
هناك تواجد فرنسي بالفعل في عدد كبير من المناطق: مالي والنيجر وإفريقيا الوسطى أو العراق من أجل التكوين والتدريب. لم تتوقف الميزانية المخصصة للدفاع عن الانخفاض منذ 1882، ولا نتوفر سوى على 15 ألف رجل مدربين على هذا النوع من العمليات، في حين أن مناطق التدخل امتدت وتوسعت جدا. والبريطانيون، الذين كان أداؤهم العسكري مرتفعا قبل عشر سنوات، استنفدوا طاقاتهم وطالهم الإنهاك بسبب الدعم الذي قدموه للأمريكيين، وقواتهم العسكرية اليوم ضعيفة للغاية. الجميع لن يخوضوا حربا برية وسيستمرون في تنفيذ عمليات قصف عن بعد.
 في المحصلة الأخيرة وفي النهاية، لا يوجد سوى الأكراد الذين يقاتلون تنظيم داعش على الأرض..
في الواقع، بفضل الأكراد لم تسقط مدينة كوباني تحت سيطرتهم. وقد تلقوا المساعدات في تحقيق ذلك من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ومن قبل روسيا. وتلك هي المفارقة.
إن أكراد سوريا منظمين بشكل ملحوظ، وتمكنوا من تحقيق انتصارات عسكرية مهمة قبل فترة قليلة في الموقع الاستراتيجي «تل الأبيض»، ما أدى إلى إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية، كما أنهم نشيطون ويتحركون بفعالية في منطقة «الحسكة»، حيث يشاركون في جميع العمليات، بما فيها الهجوم على «الرقة». فالأمر، إذن، يتعلق بقوة عسكرية كبيرة تعتبر حليفة للبلدان المعادية للإسلاميين. من ناحية أخرى، شارك أكراد العراق، البشمركة، بشكل نشيط وفعال، في طرد مقاتلي تنظيم داعش من منطقة «سنجار». واليوم، تراجع تنظيم الدولة الإسلامية عسكريا إلى مواقع خلفية.
أما بالنسبة إلى الروس، فهم أيضا يستهدفون في غاراتهم الجوية الحركات الإسلامية الأخرى (جبهة النصرة وأحرار الشام الأكثر تطرفا). بالتأكيد، المنطقة التي يمكن للأكراد التدخل فيها تبقى محدودة بالنظر إلى كون السكان، في واقع الأمر، هم من العرب. ومن بين هؤلاء يمكننا ربما أن نجد خصوما ومعارضين لتنظيم داعش.
 ما هو رأيك في الاستراتيجية التركية التي تبدو، على أقل تقدير، غامضة؟
إن أردوغان إسلامي مناضل توقف عن أن يكون «معتدلا» منذ فترة طويلة. من أجل الفوز بالانتخابات الأخيرة، لعب ورقة الوطني المتطرف بنجاح كبير، وحتى إنه ذهب إلى نوع من الغلو في الوطنية التي ميزت جزءا مهما من الناخبين الأتراك. استهدف الأكراد (حزب العمال الكردستاني)، وكذلك الأكراد المعتدلين (حزب الشعب الديمقراطي التابع لديمتراس). خلال عملية حصار مدينة كوباني، قام بكل ما في وسعه وبمستطاعه لمنح الامتياز لتنظيم داعش، وعندما هددت هذه الحركة كردستان العراق، لم يحرك ساكنا. وكان الأمريكيون هم الذين أوقفوا تقدم مقاتلي تنظيم داعش بقصفهم. بالنسبة إلى الاتحاد الأوربي، تبقى تركيا حليفا أكثر من غامض، فهي عضو في الحلف الأطلسي، غير أنها كانت لفترة طويلة تمنع الأمريكيين من استخدام القاعدة العسكرية الموجودة على أراضيها، ولم تمنح ضوءها الأخضر إلا في الآونة الأخيرة حتى تتميز وتأخذ مسافة عن داعش. تنتمي تركيا إلى تحالف موضوعي مع السعوديين والقطريين والإخوان المسلمين الخارجين من رحم تنظيم القاعدة، للدفاع عن إسلام سني راديكالي. وجميعهم حلفاء غامضون يمولون أولئك الذين ينفذون ضربات إرهابية ضدنا اليوم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.