أسيدون:التطبيع مع الكيان الصهيوني يزداد وهناك اختراق على جميع المستويات

29 نوفمبر 2015 - 10:00

موازاة مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين، قال سيون أسيدون الفاعل الجمعوي المغربي، وواحد من النشطاء المغاربة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني، ان الساحة المغربية أصبحت مركزا للصراع بين اتجاهين، اتجاه يصب في مساندة الشعب الفلسطيني، واتجاه يصب في صالح العدو الصهيوني ».

واعتبر أسيدون في حديث مع موقع اليوم 24 أن مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني تتقدم، مشيرا إلى أن مظاهر الاختراق تسجل  على جميع المستويات، سواء على المستوى الفني أو الاقتصادي أو الأكاديمي، وهو ما يعني أن مظاهر مواجهة هذا الاختراق يجب أن تتقوى أيضا، بحسبه.

 

ماذا يعني لكم اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني؟

يعني أن معركة التضامن مع الشعب الفلسطيني تمر على أرض فلسطين وتمر كذلك على الساحة العالمية، الشعب الفلسطيني يعول على حملة التضامن العالمي ويستند إليها ويعتبرها احتياطا لدعمه.

ولنا اليوم أن نتساءل عما إذا كان المغرب يمثل  احتياطا  للشعب الفلسطيني أم أنه  احتياط للعدو الصهيوني.

في الحقيقة الساحة المغربية صارت مركز صراع بين اتجاهين، اتجاه يصب في مساندة الشعب الفلسطيني، واتجاه يصب في صالح العدو الصهيوني.

فمن جهة، هناك حملة تضامن واسعة مع الشعب الفلسطيني، والفلسطينيون يقدرون هذا، ومن جهة أخرى، هناك مظاهر الاختراق على جميع المستويات، سواء على المستوى الفني أو الاقتصادي أو الأكاديمي، المشكل أننا عندما نتساءل هل نتقدم في محاربة التطبيع ومواجهته أم نتأخر، نجد أن مظاهر التطبيع تتقدم ولا تتأخر، فمؤخرا احتضن المغرب نشاطا علميا استدعي إليه علماء صهاينة، في الوقت الذي تزداد فيه المقاطعة الأكاديمية للعدو الصهيوني في أوروبا ولكل مؤسساته الأكاديمية الوثيقة الصلة بالجيش الصهيوني.

عموما مظاهر التطبيع بين المغرب والكيان الصهيوني في ازدياد، وهو ما يعني أن مظاهر مواجهتها يجب أن تتقوى، لماذا تتم مقاطعة الكيان الصهيوني أكاديميا في الجامعات البريطانية ولا نجد هذا في الجامعات والمعاهد المغربية مثلا، إن هذا يطرح أكثر من سؤال.

هناك من يخلط بين اليهودية كدين وبين الصهيونية التي تزعم الانتساب لها، في نظركم كيف يمكن أن نفرق بينهما؟

الذين يخلطون بين اليهودية والصهيونية هم على خطأ وعدم تبصر، فتيارات المقاطعة الأكاديمية للكيان الصهيوني  في أمريكا مثلا، أغلب الذين ينشطون فيها من اليهود، وهناك اتحاد اليهود من أجل السلام في فرنسا، وهم أيضا مناضلون يهود ضد الصهيونية.

الفرق بين الصهيونية واليهودية هو أن كل من يؤمن بضرورة إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين فهو صهيوني سواء كان يهوديا أو مسيحيا، فهناك المسيحيون الصهاينة والذين يؤمنون بضرورة إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين من أجل عودة المسيح، هؤلاء يؤمنون بهذه الأسطورة، لكن الأمر في حقيقته هو مخطط سياسي بالدرجة الأولى.

أين وصلت جهود محاربة التطبيع في المغرب؟

إلى يومنا هذا هناك مظاهر سلبية جدا، فمؤخرا تم رفض تعديلات قانون المالية بمنع التبادل التجاري مع الكيان الصهيوني، وهذا مظهر سلبي جدا، وبالتالي يجب أن نتحرك في اتجاهات أخرى، فهناك حملات للمقاطعة ضد شركات التمور الصهيونية وشركة زيم الصهيونية للملاحة التي لها سجل أسود في الجرائم، نحن على وشك إطلاق حملة جديدة لمقاطعة المنتوجات والشركات الصهيونية.

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي