ائتلاف اللغة العربية: لجنة خروز إقصائية ولا تلزم المغاربة في شيء

29 نوفمبر 2015 - 15:30

أعلن الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية رفضه المطلق، لما وصفه بالأسلوب الانفرادي واللاتشاركي، الذي تشكلت به اللجنة المكلفة بصياغة مشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة الوطنية، التي يترأسها إدريس خروز.

واعتبر الائتلاف في بيان له، توصل موقع “اليوم 24″ بنسخة منه، أن الطريقة التي تشكلت بها اللجنة انتقائية وإقصائية للأصوات والهيآت المعنية باللغة العربية، بغية ترسيخ واقع منقوص، أحادي الوجهة ومنحرف التوجه، مُعْرِضة بذلك عن كل قيم التشارك والتوافق، التي بنيت عليها المقتضيات الدستورية”، وهو ما يتجلى بحسب البيان في إقصاء الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية المتشكل من حوالي 140 مؤسسة وجمعية تهدف إلى الدفاع عن اللغة العربية.

وأوضح بيان الائتلاف أن إقصاءه يأتي لتحجيم حضور المكون اللغوي العربي وتقليص دوره وإسهامه، في مقابل توسيع مشاركة مكوناتٍ وأطياف أخرى ومضاعفة حضورها وإلحاق هيآت جديدة بعد انطلاق أشغال اللجنة”.

 

واعتبر الائتلاف “هذا الأسلوب الاقصائي مهددا لمساحة التوافق، التي طالما نادى بها المشرع، ومنذرا بمخرج ثقافي ولغوي هجين وغير متوافق عليه، سيرهن مستقبل المغرب لاختيارات مزاجية وإيديولوجية وسياسوية قاصرة، ويزج بالمغاربة في احترابات وتلاسنات نحن في غنى عنها”، مضيفا أن اللجنة المكلفة غير ممثلة لكل أطياف الشعب المغربي ومؤسساته المدنية ومخرجاتها، لا تمثل إلا مكوناتها، ولا تلزم المغاربة في شيء.

 

من جهته، قال فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في تصريح لموقع “اليوم 24” إن “إقصاء الائتلاف هو انتصار لصوت التشظي الذي طبع سلوك النخبة الفرنكفونية، ومحاولة لتحجيم دور المدافعين عن اللغة العربية، التي يحاول الآن تهميشها وجعله في باب صغير من أبواب الثقافة حتى يغدو الحديث عن العربية معوما ودون مقصد”، مضيفا أن البداية عندما تكون مشوهة فالمخرج سيكون أكثر تشويها، ولن يمثل إلا واضعيه”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Agayou منذ 6 سنوات

la décadence du système scolaire marocain et la faillite de notre école est le résultat de son arabisation. vous osez encore défendre une langue qui n'est pas parlée par le peuple, une langue morte

Agayou منذ 6 سنوات

la décadence du système scolaire marocain et la faillite de notre école est le résultat de son arabisation. vous osez encore défendre une langue qui n'est pas parlée par le peuple, une langue morte